الطبخ يقتل ضحايا أكثر من الإيدز والملاريا والسل

طباعة
تستضيف بريطانيا مؤتمراً دولياً حول الطبخ النظيف، للبحث في تأثير استخدام الوقود الصلب في مواقد الطهي التقليدية والنيران المفتوحة. وقالت وزارة التنمية الدولية البريطانية إنها دعت إلى المؤتمر الذي انطلقت أعماله أمس، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية والتحالف الدولي، من أجل مواقد الطهي النظيفة، لدراسة الآثار الصحية والبيئية المترتبة على استخدام الوقود الصلب في طهي الطعام. وأضافت أن 4,3 مليون شخص يموتون كل عام بسبب الأمراض الناجمة عن التعرض للدخان المنبعث من الطبخ على الفحم أوالخشب أو روث الحيوانات أو مواقد الكتلة الحيوية، وفق تقديرات منظمة الصحة العالمية. وأشارت الوزارة إلى أن هذا الرقم أكبر من عدد الأشخاص الذين يموتون من أمراض نقص المناعة البشرية «الإيدز» والملاريا والسل مجتمعة، مشيرة إلى أن مواقد الطهي النظيفة يمكن أن تعالج الانبعاثات الضارة من الدخان، وتحد من التسبّب بإصابات لمستخدميها، وتخفف من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري والملوثات المناخية قصيرة الأجل. وحسب ما جاء بجريدة الاتحاد فقد  قالت، لين فيذرستون، وزيرة الدولة البريطانية لشؤون التنمية الدولية، إن تعرّض حياة الكثيرين للخطر بسبب الطهي وتدفئة منازلهم أمر مأساوي، ويحتاج المجتمع الدولي إلى بذل المزيد من الجهد لإيجاد حلول عملية قابلة للتطبيق للطهي النظيف وبما يسمح للناس أن يعيشوا حياة صحية أكثر. وأضافت الوزيرة فيذرستون أن المؤتمر الدولي حول الطبخ النظيف سيدفع باتجاه زيادة العمل الدولي، بما في ذلك المزيد من البحوث وتوسيع عمليات التنمية، حول استخدام مواقد طهي نظيفة ومستدامة