نفق تركي يربط القارة الأوروبية بالآسيوية

طباعة
  تعتزم تركيا تدشين مشروع نفق السيارات تحت البحر أوراسيا الذي يربط الشطرين الأوروبي والآسيوي لمدينة إسطنبول، ومن المنتظر أن تعبر خلال النفق يوميا أكثر من 100 ألف سيارة، على أن يختصر مدة العبور بين شطري المدينة من 100 دقيقة إلى 15 دقيقة، على أن تبلغ السرعة القصوى داخل النفق 77 كم في الساعة.
وذكرت وسائل إعلام تركية أن النفق سيمتد سيمتد  لمسافة 14.6 كم، منها 5.4 كم تحت قاع مضيق البوسفور، إضافة إلى جزء في الطرف الأوروبي من إسطنبول ممتد من منطقة قازلي جيشمه، وآخر في الجانب الآسيوي بمنطقة غوز تبه بذات المدينة، والقسم الممتد تحت البحر مكون من طابقين. والنفق مزود بآلية مقاومة للزلازل، وموجات المد العالي "تسونامي"، حيث أن هذه الآلية تسهل عملية تمدد وتقلص البنية الاسمنتية، أو انحنائها لدى وقوع الزلازل، بحيث لا يشكل ذلك خطرًا على حركة المرور بداخله.