أسهم أوروبا تنخفض لكنها تبقى قريبة من أعلى مستوياتها لهذا العام

طباعة
تراجعت الأسهم الأوروبية بشكل طفيف، لكنها تبقى قريبة من أعلى مستوياتها في أكثر من 11 شهرا حيث يدعم نشاط الاندماج والاستحواذ السوق بينما تراجع سهم بنك مونتي دي باسكي الإيطالي إلى مستويات قياسية منخفضة جديدة بفعل مخاوف بشأن إنقاذه. وتراجع مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2% ليغلق عند 360.56 نقطة، بعدما أنهى الجلسة السابقة عند أعلى مستوياته منذ الرابع من يناير كانون الثاني. وهبط مؤشر ستوكس 50 للأسهم القيادية في منطقة اليورو 0.3 بالمئة. وتم تعليق تداول أسهم بنك مونتي دي باسكي بضع مرات بسبب تقلبات حادة وهبط سهم المصرف المتعثر حوالي 19 بالمئة مسجلا أدنى مستوى له منذ إدراجه في 1999. ويسعى البنك الذي قال إن السيولة لديه قد تنفد في أربعة أشهر إلى جمع خمسة مليارات يورو من السوق بنهاية العام في محاولة أخيرة لتفادي مساعدة من الحكومة. وأبدى مستثمرون شكوكهم في أن تكون خطة الحكومة الإيطالية لاقتراض 20 مليار يورو لدعم القطاع المصرفي في البلاد كافية. وزاد مؤشر قطاع البنوك الإيطالي 0.4 في المئة. وتراجعت أيضا أسهم البنوك الأسبانية بشكل حاد مع انخفاض سهم بانكو بوبولار 5.8% ليقود الخسائر بعدما أبطلت محكمة العدل الأوروبية حكما لمحكمة أسبانية يتعلق بعقود الرهن العقاري. وارتفع سهم أكتيليون 6.4% بعدما قالت مصادر لرويترز إن محادثات سانوفي الفرنسية للاستحواذ على شركة الأدوية السويسرية تحرز تقدما. وهبط السهم في الجلسة السابقة بفعل مخاوف من عدم إتمام الصفقة قريبا. وزاد سهم ميدياست حوالي 8% مسجلا أعلى مستوياته في 16 شهرا ومواصلا صعوده بعدما قالت فيفندي الفرنسية إنها زادت حصتها في المجموعة الإعلامية الإيطالية إلى أكثر من 25%. وفي أنحاء أوروبا أغلق مؤشر فايننشال تايمز البريطاني بلا تغير يذكر بعد أن سجل أعلى مستوى في شهرين. بينما انخفض مؤشرا داكس الألماني وكاك الفرنسي 0.4 بالمئة لكل منهما وتراجع مؤشر إيبيكس الأسباني 0.2 بالمئة.