الأسهم العالمية تواصل مكاسبها في ظل تراجع الذهب والنفط

طباعة

ما زالت الأسهم العالمية تتجاهل جميع الأحداث السياسية الراهنة لتحقيق مكاسب إضافية وإن كانت طفيفة، حيث سجلت المؤشرات الرئيسية في الولايات المتحدة الأمريكية أرقاما قياسية بعد شهر من انتهاء الانتاخابات الرئاسية، بينما تعرضت السندات لواحدة من أعنف موجات البيع منذ عام 2009، حيث أنهت أسواق الأسهم العالمية تداولاتها الأسبوعية على ارتفاع، مواصلة تقدمها وأداءها القوي. ارتفاع طفيف للمؤشرات الاميركية

حيث سجل سجل مؤشر "داو جونز" الصناعي الاميركي ارتفاعاً قارب الـ 90.40 نقطة في تداولات الأسبوع الماضي، ليصل مستويات 19,933.81 نقطة.

كما ارتفع أيضاً مؤشر "ستاندرد آند بورز 500" بنسبة 0.3% ليصعد بشكل خجول إلى مستوى 2,263.79 نقطة.

المؤشرات الاوروبية على بر الأمان

وسجلت المؤشرات الأوروبية ارتفاعاً طفيفاً مواصلة بذلك موجة للصعود الجماعي للأسواق العالمية حيث حقق مؤشر فوتسي البريطاني ارتفاعا بنسبة 0.8% أو 56.53 نقطة ليصل مستوى 7.068 نقطة.

وصعد مؤشر داكس الالماني ما يقارب 0.4% ليصل عند مستويات 11.449 نقطة. كما ارتفع مؤشر كاك الفرنسي 0.1% أي ما يعادل 6.41 نقطة ليستقر عند مستوى 4.839 نقطة.

المؤشرات الآسيوية في المنطقة الخضراء

في المقابل سجلت المؤشرات الآسيوية أيضاً مكاسباً طفيفة جديدة، حيث واصل مؤشر نيكاي الياباني ارتفاعه في تداولات الأسبوع  مسجلاً 26.52 نقطة ليستقر عند 19,427 نقطة.

النفط والذهب يتراجعان خلال في أداءهما الأسبوعي

تكبد الذهب سبع خسائر على التوالي في الأسبوع المنصرم، نتيجة توقعات بتطبيق البنك المركزي الأميركي لمزيد من الزيادات في أسعار الفائدة خلال 2017.

وتراجع "خام برنت" أيضاً بنسبة 0.5% بفعل عمليات جني أرباح قبل عطلات أعياد الميلاد من جهة،وبفعل ارتفاع المخزونات فى الولايات المتحدة وتوقعات زيادة الإنتاج فى ليبيا من جهة أخرى، لينخفض إلى 55.08 دولاراً للبرميل.