جرائم إلكترونية تهدد الشرق الأوسط العامين المقبلين

طباعة
يسلط تقرير المخاطر العالمية (Global Risk Report 2014) الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، الضوء على المخاطر التي من شأنها أن تقوض التجارة الإلكترونية. ويحث التقرير على ضرورة تطوير فضاء إلكتروني يحظى بثقة مستخدميه. وحسب ما افادت صحيفة البيان فقد بين التقرير السنوي للجرائم الاقتصادية الصادر عن(Price Waterhouse Coopers ) لعام 2014، أن الاتجاه المستقبلي يبعث على القلق، حيث أشار أكثر من 38 % من المشاركين في منطقة الشرق الأوسط أنهم يتوقعون لمؤسساتهم أن تعاني جرائم اقتصادية خلال الـ24 شهراً المقبلة، حيث أصبح الشرق الأوسط هدفاً رئيسياً للجرائم الإلكترونية بشكل سريع ما لم توجه الشركات ما يكفي من الاستثمارات نحو تطوير المهارات اللازمة لضبط هذه البيئة دائمة التغير.. وصرح بول رايت مدير فريق التحقيقات والخدمات المهنية في منطقة الشرق الأوسط والهند وأفريقيا بشركة AccessData، بأنه على الرغم من الترويج الهائل لضرورة امتلاك القطاع الخاص لاستراتيجيات وسياسات لمواجهة إساءة استخدام تقنية المعلومات والجرائم الإلكترونية، فإن الخبرة الموروثة من أعمال التحقيق تشير إلى عدم وجود أي من هذه الأمور، بل إلى وجود فراغات إلكترونية تفصل بين إدارات العمل. ولا بد من تحديد مواضع تلك الفجوات وسدها حتى يتمكن القطاع الخاص من الوفاء بما هو متوقع منه.