حجم الاستثمارات في قطاع الدواجن السعودي يبلغ 60 مليار ريال

طباعة
كشف رئيس لجنة الزراعة والأمن الغذائي في غرفة الرياض محمد الحمادي عن ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي للقطاع الزراعي من 6.3 مليار ريال في عام 1981م إلى 51.6 مليار ريال في عام 2013، وزيادة مساهمة القطاع الزراعي في الناتج المحلي للقطاعات غير النفطية لتصبح 3.6 %، فيما بلغت مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي لجميع القطاعات بما فيها القطاع النفطي حوالى 2 % . وحسب ما افادت صحيفة عكاظ فقد أكد الحمادي أن المملكة تعيش حالة أمن غذائي، ولكن مفهوم الأمن الغذائي يكاد يكون ثقافة معدومة لدى أغلب المزارعين، والمستوردين، والمجتمع ككل. وأشار الحمادي أن منظومة الأمن الغذائي تحتاج إلى شركات تسويق، وتحالف مستثمرين، وعمل خزن استراتيجي للسلع الغذائية الأساسية للمملكة. وطالب الحمادي بعمل تكتلات لصغار المستثمرين والأخذ بآرائهم؛ وذلك لدعمهم ماديا في مشاريع الاستثمار الزراعي في الخارج مؤكدا في نفس الوقت أن 90% من المزارعين صغار. وكشف الحمادي أهم المشاكل التي يعانيها قطاع الدواجن وهي ارتفاع تكاليف الإنتاج المحلي وخاصة الأعلاف التي تمثل 75% من العملية الإنتاجية، بالإضافة إلى المشاكل الفنية والأمراض التي أدت إلى تدهور بعض مشاريع الدواجن وتوقفها إلى جانب المشاكل الإدارية التي أدت إلى وجود قصور في أعمال مشاريع الدواجن والمقترحات في التغلب عليها. وحول مشاريع قطاع الدواجن أكد الحمادي بأن هذا القطاع يلعب دورا مهما وأساسيا في عملية الأمن الغذائي في المملكة، ويعد هذا القطاع من أنجح القطاعات الزراعية من الناحية الاستثمارية، حيث يبلغ عدد مشاريع الدواجن في المملكة أكثر من (513) مشروعا ، 30.6% منها في منطقة الرياض، مشيرا إلى أن حجم الاستثمارات في قطاع الدواجن يبلغ 60 مليار ريال سعودي. وأضاف الحمادي بأنه على الرغم من أهمية هذا القطاع فإنه توجد هناك تحديات تعوق من تقدمه ونموه بالشكل الذي يتناسب مع ضرورات تنامي الطلب المحلي على الدواجن، مما قد يتسبب في انحسار هذا القطاع مستقبلا، وضعفه أمام المنتجات المماثلة المستوردة.