اليورو يرتفع أمام الدولار لكنه يتجه لتكبد خسارة سنوية

طباعة
صعد اليورو أمام الدولار في آخر جلسات 2016، في حين انخفضت العملة الأمريكية لأدنى مستوياتها منذ الثامن من ديسمبر/كانون الأول لكن العملة الأوروبية الموحدة ما زالت تتجه لتكبد خسارة سنوية. وهيمن ارتفاع وجيز لليورو على آخر جلسات التداول بأسواق العملة الكبرى هذا العام إذ صعد سنتين إلى 1.07 دولار قبل أن يتراجع إلى 1.0543 دولار ليظل مرتفعا 0.4 بالمئة عن مستواه عند الفتح. ورغم كل المكاسب التي حققها الدولار منذ فوز دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة الأمريكية في نوفمبر تشرين الثاني لم تنخفض العملة الأوروبية الموحدة إلا ثلاثة بالمئة أمام الدولار خلال العام. وانخفض مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة من ست عملات رئيسية بنسبة 0.3% إلى 102.40 لينزل من أعلى مستوياته في 14 عاما البالغ 103.65 الذي سجله في 20 ديسمبر/كانون الأول. وارتفعت العملة الأمريكية 3.8% هذا العام. ورغم هبوط الين 15% أمام الدولار في الأشهر الثلاثة الأخيرة بفعل توقعات بأن يزيد ترامب الإنفاق العام ويرفع التضخم إلا أن العملة اليابانية ما زالت مرتفعة نحو ثلاثة بالمئة على مدى العام. وزاد اليورو 0.6% إلى 122.99 ين بعدما بلغ أعلى مستوياته منذ 15 ديسمبر كانون الأول لكنه يظل في طريقه لتكبد خسارة سنوية نسبتها 5.8 بالمئة أمام العملة اليابانية. ويتجه اليوان الصيني على ما يبدو لإنهاء العام منخفضا نحو سبعة بالمئة أمام الدولار بما يجعله الأضعف أداء بين العملات الآسيوية على مدى العام.