الاتحاد للطيران تشتري حصص في شركات أوروبية بهدف المنافسة لا السيطرة

طباعة
قالت شركة الاتحاد للطيران في أبوظبي إن استراتيجيتها الخاصة بشراء حصص في شركات طيران أوروبية تجلب منافسة جديدة إلى المنطقة رغم التدقيق الشديد من الجهات الرقابية فيما إذا كانت استثمارات الشركة متوافقة مع قواعد الملكية الأوروبية. وتعمل الاتحاد للطيران المملوكة لدولة الامارات على تكوين شبكة من حصص الأقلية في شركات طيران بشتى أنحاء العالم سعيا لجذب المسافرين إلى مركزها في أبوظبي. وقال الرئيس التنفيذي للشركة جيمس هوجان للصحفيين على هامش مؤتمر في أبوظبي "نعمل على جلب المنافسة إلى السوق. فبعض شركات الطيران العريقة تستخدم المفوضية الأوروبية لتحدينا بدلا من أن تتحدانا عن طريق المنافسة." وأضاف "نحن منفتحون باستراتيجيتنا. لا يمكننا امتلاك أي شركة ناقلة أو السيطرة عليها بسبب قواعد الملكية." وتملك الاتحاد للطيران حاليا حصصا في اير برلين واير لينجوس واير صربيا وتدرس شراء حصة في شركة الطيران الإيطالية المتعثرة أليطاليا. غير أن الشركة خضعت للتدقيق من جانب المفوضية الأوروبية التي تفحص عددا من الحيازات الأجنبية في شركات طيران أوروبية للوقوف على مدى توافقها مع قواعد تشغيل شركات الطيران في أوروبا. ومن بين هذه الحيازات حصة الاتحاد في اير برلين الألمانية وحصة دلتا اير لاينز في فيرجن أتلانتك البريطانية. ويشترط للحصول على رخصة تشغيل شركة طيران أوروبية في الاتحاد الأوروبي أن تكون الناقلة مملوكة بأكثر من 50 بالمئة أو "تخضع للسيطرة الفعلية" لدولة عضو في الاتحاد أو أحد مواطنيه. وتمتلك الاتحاد حصة نسبتها 29.2 بالمئة في اير برلين وحصة أغلبية في برنامج المسافر الدائم التابع للشركة الألمانية. وتتنافس شركات الطيران الخليجية المملوكة للدولة والمدعومة بإيرادات النفط الضخمة للهيمنة على قطاع الطيران والحصول على حصة أكبر من قاعدة المسافرين.
//