"أبل" تفتح النار على "كوالكوم" وتطلب 145 مليون دولار تعويضات

طباعة

أعلنت محكمة حقوق الملكية الفكرية ببكين في بيان أن أبل أقامت دعوى قضائية بحق كوالكوم متهمة شركة صناعة الرقائق باساءة استغلال وضعها المهيمن في القطاع ومطالبة بتعويض قدره مليار يوان (حوالي 145.32 مليون دولار).

وأقامت أبل دعوى ثانية بحق كوالكوم تتهمها فيها بالنكوص عن تعهداتها بالتوسع في ترخيص "براءات اختراع معيارية ضرورية" وبتكلفة غير باهظة.

وكوالكوم مورد رئيسي لكل من أبل وسامسونغ إلكترونيكس للرقائق المستخدمة في ربط أجهزة الهاتف بالشبكات اللاسلكية.

وساهمت الشركتان معا بنسبة 40% من إيرادات كوالكوم البالغة 23.5 مليار دولار في أحدث سنة مالية لها.

وقالت كوالكوم في بيان بالبريد الإلكتروني إنها لم تطلع بعد على كامل الشكاوى المقدمة بحقها أمام المحكمة الصينية.

لكن دون روزنبرج نائب الرئيس التنفيذي والمستشار العام لكوالكوم قال إن الشركة عرضت على أبل نفس الشروط التي تقدمها لعملائها الآخرين بعد حكم تنظيمي صدر في الصين عام 2015 وإن الشركة ستدافع عن نموذج أعمالها أمام المحاكم الصينية.

وقال روزنبرج "هذه الدعاوى المقامة من الوحدة الصينية لأبل ليست سوى جزء من جهود أبل للبحث عن سبل لتقليل المبالغ التي تدفعها مقابل تكنولوجيا كوالكوم".

وتأتي الدعاوى القضائية في أعقاب قرار لجنة التجارة الاتحادية الأمريكية بتقديم شكوى في 17 يناير/كانون الثاني تتهم فيها كوالكوم باستخدام أساليب غير تنافسية لحماية احتكارها لأشباه موصلات ضرورية في الهواتف المحمولة.

وعقب ذلك أقامت أبل دعوى ذات صلة يوم الجمعة الماضي حيث طلبت من محكمة اتحادية في كاليفورنيا إلزام كوالكوم بدفع مليار دولار قيمة تخفيضات تعهدت بها واتهمت الشركة بالمغالاة في أسعار الشرائح.

وتواجه كوالكوم دعاوى قضائية مماثلة في أنحاء العالم.