السعودية تمتلك 10% من ثروات العالم السيادية

طباعة

سيطرت السعودية على 9.9% من ثروات العالم السيادية التي تقدر قيمتها بحوالي 7.4 تريليونات دولار، في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وبحسب صحيفة "الاقتصادية" فأن أصول صندوق الاستثمارات العامة السعودية استقرت عند 160 مليار دولار (600 مليار ريال)، بنهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وبلغت حصة صندوق الاستثمارات العامة السعودية من إجمالي قيمة الصناديق السيادية بالعالم في سبتمبر/أيلول الماضي، نحو 2.2%، واحتلت الترتيب الـ13 عالمياً، في حين كانت حصته 0.5% في المركز الـ31 عالمياً قبل رفع أصوله في أبريل/نيسان 2016.

وتستهدف "رؤية السعودية 2030" رفع أصول صندوق الاستثمارات العامة من 600 مليار ريال، إلى ما يزيد على 7تريليونات ريال أي ما يعادل 1.9 تريليون دولار.

ويتوقع أن يصبح صندوق الاستثمارات العامة حينها أكبر صناديق الاستثمار، بما يعادل 25.7% من أصول 79 صندوق ثروة سيادية في العالم.

إذ سيصبح في حال تحول ملكية شركة "أرامكو" إليه، أضخم من أكبر صندوق سيادي في العالم وهو الصندوق النرويجي البالغة أصوله 847.6 مليار دولار.

كما سيصبح أضخم من أكبر صندوقين سياديين في العالم حاليا، هما صندوق التقاعد النرويجي، وصندوق مجلس أبوظبي للاستثمار "نحو 773 مليار دولار"، بإجمالي أصول بنحو 1.62 تريليون دولار.

ويرصد معهد صناديق الثروات السيادية 79 صندوقاً، بإجمالي 7.4 تريليونات دولار، ويتصدر صندوق التقاعد النرويجي الترتيب بقيمة أصول 885 مليار دولار، تشكل 12% من إجمالي أصول الصناديق السيادية في العالم.