ترامب حظر بعض العرب من السفر .. وهم براءة من الإرهاب!

طباعة

ذكرت إحدى الصحف الأمريكية أن عدداً قليلاً من منفذي العمليات الإرهابية التي استهدفت الولايات المتحدة منذ العام 2001 تندرج جنسياتهم ضمن اللائحة التي حظرت من السفر بحسب القرار الأخير الذي أصدره الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب.

واعتمدت الصحيفة في نتيجتها هذه إلى المراجعة التي تقوم بها حول القانون الأمريكي إلى جانب المعلومات التي زودتها بها مؤسسة أمريكا الجديدة NAF.  

وذكرت الصحيفة أن 11 شخصاً فقط من بين 180 شخصاً أدرجوا على قائمة الإرهابيين الانتحاريين كانوا يحملون الجنسية السورية والعراقية والإيرانية واليمنية والسودانية والصومالية.

ووقع الرئيس الأمريكي ترامب يوم الجمعة على مرسوم تنفيذي يشدد فيه على سياسة الهجرة والرقابة الحدودية ويمنع دخول ما أسماهم بالإرهابيين الإسلاميين لمدة تصل إلى 90 يوماً على الأقل، بستثناء اللاجئين السوريين الذي حظروا من الدخول إلى الأراضي الأمريكية إلى أجل غير مسمى.

وأضافت الصحيفة أن لا أحد من منفذي العمليات الإرهابية التي جرت في الولايات المتحدة ينتمي بشكل مباشر إلى جنسيات الدول المحظورة من الدخول إلى الأراضي الأمريكية، لاسيما وأن الإرهابيين الذين نفذوا عملية 11 من سبتمبر كانوا من جنسيات عربية أخرى، وهي ليست من ضمن الجنسيات المدرجة على لائحة الحظر.

وأفادت الصحيفة أن حوالي 85% من المشتبهين الذين شاركوا في العمليات الإرهابية التي نفذت في الولايات المتحدة كانوا مواطنين أمريكيين أو مقيمين بصفة قانونية، كما أن نصفهم ولدوا في الولايات المتحدة بحسب التقرير الذي نشرته مؤسسة أمريكا الجديدة.

 

ترجمة: نور قاضي أمين