التضخم في ألمانيا يهبط باليورو لأدنى مستوى في 11 يوما

طباعة

هبط اليورو لأدنى مستوياته في 11 يوما مقابل الدولار، بعد بيانات عن التضخم في ألمانيا جاءت أضعف قليلا من المتوقع وهو ما خفف الضغوط عن كاهل البنك المركزي الأوروبي لتقليص برنامجه التحفيزي.

وساهم تراجع اليورو في دفع مؤشر الدولار - الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة من عملات رئيسية أخرى - للصعود 0.5% متجاوزا 101 للمرة الأولى خلال عشرة أيام بعدما انخفض في وقت سابق بفعل القلق من تنفيذ قرارات للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بمنع دخول مواطني سبع دول إسلامية إلى الولايات المتحدة.

وأظهرت أحدث الأرقام أن تضخم أسعار المستهلكين في ألمانيا بلغ 1.9% في يناير/كانون الثاني مسجلا أعلى مستوياته في ثلاثة أعوام ونصف العام لكنه لا يزال أقل قليلا من توقعات بزيادة سنوية تبلغ اثنين في المئة.

وسيتيح تعاف مستدام للتضخم في ألمانيا لرئيس البنك المركزي الألماني والمعني بوضع أسعار الفائدة في المركزي الأوروبي ينس فيدمان مجالا أكبر للحث على تقليص برنامج شراءالسندات بوتيرة أسرع.

ومقابل الين هبط الدولار 0.4% إلى 114.27 ين، مع لجوء المستثمرين للعملة اليابانية وهي ملاذ آمن تقليدي بعدما سلطت القيود على الهجرة في الولايات المتحدة الأضواء مجددا على سياسة ترامب بشأن الحماية التجارية وتداعياتها المحتملة على الاقتصاد.