أسهم أوروبا تهبط بضغط من شركات السلع الأولية

طباعة

أغلقت الأسهم الأوروبية منخفضة بفعل شركات السلع الأولية والقطاع المالي لكن تكهنات أنشطة الدمج والاستحواذ قدمت بعض الدعم وكان سهم فودافون من أكبر الرابحين.

وزاد سهم فودافون 1.3% بعد أن قالت مجموعة الهاتف البريطانية إنها تجري محادثات لدمج وحدتها الهندية مع شركة أيديا في صفقة تبادل أسهم قد تساعد في مواجهة المنافسة المحتدمة.

وقال نيل ولسون المحلل لدى إي.تي.اكس كابيتال "كان ينبغي عمل شيء ما وقد يكون هذا الاندماج هو السبيل لتقوية ساعد فودافون في حرب الأسعار الهندية."

لكن المؤشر ستوكس 600 الأوروبي أغلق منخفضا 1.1% في أكبر خسارة ليوم واحد منذ نوفمبر/تشرين الثاني وسط تراجع ثقة المستثمرين بعد قرارات حظر السفر التي أصدرها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزادت حدة المخاوف من أثر سياساته على التجارة العالمية والاقتصاد.

لكن المؤشر مازال مرتفعا 0.3% منذ بداية يناير/كانون الثاني ويتجه لمواصلة المكاسب للشهر الثالث على التوالي.

ورفعت تكهنات الدمج والاستحواذ اليوم سهم شركة الهندسة البريطانية أتكينز دبليو.اس الذي قفز 6% بفعل تقرير عن عرض اندماج قيمته أربعة مليارات دولار من شركة أمريكية.

في المقابل انخفضت أسهم شركات النفط الكبرى بي.بي وتوتال ورويال داتش شل بين 1.1 و2.2%.

وخسر سهم فوباك لتخزين المنتجات النفطية سبعة بالمئة ونيستي للتكرير اثنين بالمئة بعد خفض تصنيفهما من جانب غولدمان ساكس.

وتراجع قطاع البنوك بفعل انخفاض أوني كريديت 5.5%. وقال أكبر بنك إيطالي إن نسبه الرأسمالية لنهاية 2016 لا تفي بمتطلبات البنك المركزي الأوروبي وذلك بينما يستعد لإطلاق إصدار حقوق قيمته 13 مليار يورو لتعزيز وضعه المالي.