ما الطريقة التي ستتبعها دول الخليج لخفض الإنفاق الرأسمالي؟

طباعة

واحدة تلو الأخرى، تطلق دول الخليج رؤاها وخططها وبرامجها الاقتصادية الهادفة إلى اقتصاد مستدام عبر تنويع الاقتصاد والحد من الاعتماد على ايرادات الخام الأسود

خطط تؤكد الدراسات على أنها ستكون كفيلة بنقل دول مجلس التعاون إلى زيادة مصادر الدخل، ما سينعكس تقلصا في عجز الموازنات، خاصة في ظل التركيز على زيادة مشاركة القطاع الخاص في الناتج المحلي للدول الست.

وقد توقعت "بوز أند كومباني" أن تتمكن الدول الخليجية عبر زيادة مشاركة القطاع الخاص من توفير نحو مائة وخمس وستون مليار دولار من بند النفقات الرأسمالية حتى العام ألفين وعشرين. كما سيساهم القطاع الخاص بتحقيق كفاءة تشغيلية من عشرة إلى عشرين في المئة.

دول الخليج تستطيع توفير 165 مليار دولار حتى عام 2021...
ي

ورأت "بوز أند كومباني" في تقرير حديث لها أنه يمكن للدول الخليجية تحقيق مائة وأربعة عشر مليار دولار على شكل إيرادات من مبيعات بعض الأصول ومرافق عامة ومطارات، وما يصل إلى مئتين وسبع وثمانين مليار دولار من طرح حصص في شركاتها للمساهمة العامة، هذا بالإضافة إلى تعزيز تقديم الخدمات العامة، إلى جانب تحسين بنيتها التحتية

ويمكن للمشاركة الأعلى للقطاع الخاص بالاقتصادات الخليجية أن تساعد أيضا دول مجلس التعاون في تضييق فجوة الابتكار مع الدول الأخرى، خاصة أن الإحصائيات أظهرت أن سبعين في المائة من الابتكارات العالمية أتت من القطاع الخاص ما بين عامي ألفين وثلاثة عشر وألفين وخمسة عشر، الأمر الذي سيصب في مصلحة الاقتصاد المحلي من أكثر من جانب