المغرب يدرس إصدار سندات دولية بمليار دولار في 2017

طباعة

يعتزم المغرب اللجوء إلى أسواق الدين العالمية في 2017 عن طريق إصدار سندات بمليار دولار، بحسب ما أعلن مسؤول كبير بوزارة المالية.

وتحتاج المملكة تمويلا بنحو ثلاثة مليارات دولار هذا العام لسد عجز الميزانية المتوقع أن يبلغ 3% من الناتج المحلي الإجمالي.

وتدرس طرح أول سندات إسلامية لها في السوق المحلية خلال النصف الأول من 2017.

ونقلت وكالة رويترز عن المسؤول - الذي طلب عدم نشر اسمه - قوله إن الحكومة تتوقع أوضاعا مواتية بالسوق هذا العام وأسعارا مغرية.

والديون قضية حساسة في المغرب في السنوات الأخيرة. فقد اقترض البلد بكثافة لتغطية عجز ضخم في الميزانية بفعل الإنفاق العام الكبير إبان انتفاضات الربيع العربي وارتفاع أسعار الطاقة لسنوات قليلة ماضية.

لكن الحكومة وصندوق النقد الدولي يتوقعان تراجع نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي للمرة الأولى في سنوات.

وكان وزير المالية محمد بوسعيد أبلغ الصحفيين الأسبوع الماضي أن ديون الخزانة بلغت 64.7% من الناتج المحلي الإجمالي في 2016 وستنخفض إلى 64% في 2017.

وبيع السندات سيكون الأول منذ 2014 عندما باع المغرب سندات دولية لأجل عشر سنوات قيمتها مليار يورو بعائد 3.7%.

تتوقع حكومة المغرب أن يقفز النمو الاقتصادي إلى 4.5% هذا العام من نسبة تقدر بنحو 1.2% في 2016 بفعل زيادة قوية للناتج الزراعي.

وفي حين أن العملة المغربية غير قابلة للتحويل فإنها مربوطة بسلة يشكل اليورو 60% من وزنها الإجمالي والدولار 40%.

لكن البنك المركزي يتطلع إلى تعويم الدرهم بشكل تدريجي.

والمغرب حاصل على تصنيف‭‭BBB- ‬‬ مع نظرة مستقبلية مستقرة من فيتش.