شل تتوقع تقسيم أصول موتيفا مع أرامكو السعودية في الربع الثاني 2017

طباعة

أعلنت شل أويل - الوحدة الأمريكية لرويال داتش شل - أنها تتوقع تقسيم المصافي والأصول الأخرى لشركة موتيفا انتربرايزز المشروع المشترك مع أرامكو السعودية في الربع الثاني من 2017.

وقال راي فيشر المتحدث باسم شل في رسالة بالبريد الإلكتروني "نحن سعداء بالتقدم الذي حققناه حتى الآن ونتوقع إتمام الصفقة في الربع الثاني من 2017. موعد الأول من ابريل نيسان هو الهدف الذي تعمل فرق المشروع الداخلية على تحقيقه."

ولم يتسن على الفور الاتصال بممثلي موتيفا أو أرامكو السعودية لمناقشة بيان شل.

وكانت شائعات انتشرت في أسواق المنتجات المكررة الأمريكية بأن التقسيم سيتأخر حتى الخريف القادم.

وكانت شل وأرامكو قالتا في مارس آذار 2016 إنهما ستقسمان المشروع الذي أقيم قبل 20 عاما ويدير ثلاث مصافي تكرير على الساحل الأمريكي بخليج المسكيك إحداها هي الأكبر في الولايات المتحدة.

واستهدفت الشركتان بادئ الأمر تقسيم الأصول التي تشمل إلى جانب المصافي خطوط أنابيب ومرافئ في أكتوبر/تشرين الأول 2016.

وأبلغت مصادر رويترز أن النقطة العالقة الرئيسية هي الطلب المقدم من شل بدفع ملياري دولار في إطار التقسيم.

وبموجب خطة تقسيم الأصول تحتفظ أرامكو باسم موتيفا ومصفاة بورت أرثر في تكساس البالغة طاقتها 603 آلاف برميل يوميا وهي الأضخم في الولايات المتحدة.