توتال الفرنسية تربط مشاريعها في إيران بالإعفاء من العقوبات الأمريكية

طباعة

تعتزم شركة توتال الفرنسية النفطية اتخاذ قرار نهائي بشأن مشروع غاز تبلغ قيمته ملياري دولار في إيران بحلول الصيف لكن القرار يعتمد على تجديد الإعفاء من العقوبات الأمريكية.

 وقال باتريك بويان الرئيس التنفيذي لتوتال أن مشروع الشركة إلى تطوير المرحلة 11 من حقل غاز بارس الجنوبي أكبر حقل غاز في العالم.

 وأضاف أن مشروع المرحلة 11 من حقل بارس الجنوبي سيكون واحداً من مشروعين تنوي الشركة الموافقة على البدء فيهما بحلول الصيف ما لم يتم إجراء أي تعديلات تتعلق بالعقوبات.

 وذكر بأن هناك أمران تنفيذيان من المفترض أن يتم تجديدهما قبل الصيف، مشيراً إلى أن إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما وقعت على قرار الإعفاء الذي تم بمقتضاه تعليق العقوبات.

 وقال بويان للصحفيين في باريس أنه من المفترض أن تستمر نحو 18 شهراً. لذلك سيكون على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تجديد الإعفاء من العقوبات أو لا.

 وكانت توتال أول شركة طاقة غربية توقع اتفاقا مهما مع طهران منذ رفع العقوبات الدولية عن إيران.