رئيس الوزراء اليوناني يحذر صندوق النقد الدولي ويدعوه للتوقف عن "اللعب بالنار"

طباعة

اتهم رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس صندوق النقد الدولي ووزير المالية الألماني فولفغانغ شويبله بالتسبب بالعرقلة الحالية في المفاوضات بين بلاده ودائنيها.

وإذ دعا تسيبراس الهيئة المالية الدولية وشويبله إلى التوقف عن "اللعب بالنار"، أكد خلال اجتماع لحزبه "سيريزا" اليساري ثقته في التوصل إلى اتفاق مستقبلا بين اليونان ودائنيها، غداة اجتماع عقد في بروكسل بدون إحراز أي تقدم.

واشترط من أجل عودة ممثلي الجهات الدائنة إلى أثينا حصول تغيير في خط صندوق النقد الدولي. وقال بهذا الصدد: "نتوقع أن يراجع صندوق النقد الدولي بأسرع ما يمكن توقعاته من أجل أن تتواصل المحادثات على الصعيد الفني".

كذلك دعا المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى "تشجيع وزير ماليتها على وقف عدائه المتواصل" لليونان.

وصدرت مواقف تسيبراس غداة اجتماع عقد في بروكسل بهدف تحريك المفاوضات من أجل مواصلة تقديم مساعدة مالية لليونان لمساعدتها على مواجهة خدمة ديونها الطائلة، على خلفية عودة المخاوف من تجدد أزمة الديون اليونانية بعد أشهر من الخلافات بين منطقة اليورو وصندوق النقد الدولي.

ولم يتحقق أي تقدم خلال هذا الاجتماع، وتمسك صندوق النقد الدولي بنظرته المتشائمة لمستقبل الاقتصاد اليوناني.

ويطالب الصندوق بتخفيض كبير للدين اليوناني وهو ما ترفضه برلين بشكل قاطع، وبتدابير تقشف إضافية ترفضها أثينا من أجل تحقيق الأهداف الطموحة التي حددها الدائنون الأوروبيون لهذا البلد والقاضية بإحراز فائض في الميزانية.