أسهم أوروبا ترتفع لأعلى مستوى في 13 شهرا بدعم من قطاع التعدين

طباعة

صعدت الأسواق الأوروبية، حيث لامس قطاع التعدين أعلى مستوياته في عامين ونصف بفعل صعود أسعار النحاس في حين استمرت أنباء الدمج والاستحواذ في قيادة الدفة ليسجل سهم ستادا الألمانية للصناعات الدوائية مستوى قياسيا مرتفعا بفعل عرضي استحواذ.

وصعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.8%، بعد أن لامس في وقت سابق أعلى مستوياته منذ ديسمبر/كانون الأول 2015.

وزاد مؤشر قطاع الموارد الأساسية 2.7% متصدرا مكاسب القطاعات مع تسجيل أسعار النحاس أعلى مستوياتها خلال 20 شهرا في معاملات كثيفة بفعل المخاوف المتعلقة بالمعروض بعد وقف الشحنات من أكبر منجمين في العالم.

وخرب أكثر من 300 شخص كانوا يغطون وجوههم المرافق بأكبر منجم نحاس في العالم مطلع الأسبوع وأجبروا العمال المتعاقدين على التوقف عن العمل أثناء إضراب بمنجم إسكونديدا الذي تديره بي.اتش.بي بيليتون في تشيلي.

وقال المحللون لدى جيفريز في مذكرة "هذا الإضراب من المستبعد أن يجد حلا سريعا."

وتصدر سهم أرسيلور ميتال للصلب والتعدين المكاسب بصعوده 4.9% وكان على قمة رابحي كاك 40 وتلاه بفارق طفيف سهم أنجلو أمريكان للتعدين.

وقادت أنباء الدمج والاستحواذ نشاط السوق مجددا بعد أن قالت ستادا الألمانية للدواء إنها تلقت عرضي استحواذ أحدهما من مجموعة سينفين بارتنرز للاستثمار المباشر.

وزاد سهم ستادا 14% ثم قلص مكاسبه ليغلق مرتفعا 12.8% متصدرا المكاسب على ستوكس 600 ومنهيا الجلسة فوق سعر عرض سينفين البالغ 56 يورو.

وكتب فيليب لانون المحلل لدى ناتكسيس في مذكرة "بيع الشركة يبدو شبه مؤكد الآن."