يلين تحذر من اجراءات الانعاش الاقتصادي التي قد يتخذها ترامب

طباعة

دعت رئيسة الاحتياطي الفدرالي الامريكي (البنك المركزي) جانيت يلين في شهادة امام لجنة في الكونغرس الى الحذر في اجراءات الانعاش الاقتصادي التي قد تتخذها ادارة الرئيس دونالد ترامب.

وقالت يلين في شهادتها لمنتصف العام امام الكونغرس "آمل ان تتناسب تعديلات السياسة المالية مع الهدف القاضي بابقاء ميزانية الولايات المتحدة على مسار مستدام".

كما اشارت عدة مرات في شهادتها الى "الغموض" و"العواقب المحتملة" للاجراءات المالية الصادرة عن ادارة ترامب، مشددة على اهمية "تحسين وتيرة النمو الاقتصادي على المدى الاطول وتحسين مستوى معيشة الاميركيين بسياسات تهدف الى مضاعفة الانتاجية".

فقد وعد الرئيس بتقليص الضرائب خصوصا للشركات وبزيادة ضخمة في الانفاق على البنى التحتية ما يثير تساؤلات بشأن تمويلها وتاثيرها على العجز.

وقالت يلين محذرة ان "التعديلات في السياسة المالية واجراءات اخرى قد تؤثر على التوقعات الاقتصادية"، لافتة من جهة اخرى الى تزايد نمو اقتصاد الولايات المتحدة واقتراب التضخم من هدف 2%، ما قد يؤدي بالاحتياطي المركزي الى زيادة الفوائد قريبا.

واوضحت "في لقاءاتنا التالية ستقيم اللجنة النقدية ان كانت تطورات سوق العمل والتضخم ستواصل التقدم بحسب توقعاتنا، ما يبرر إن تحقق تصحيحا جديدا للفوائد". ومن المقرر انعقاد اجتماعات البنك المركزي الامريكي المقبلة في 14 و15 اذار/مارس.

وفي كانون الاول/ديسمبر اعلن البنك زيادة من ربع نقطة مئوية على فوائده متوقعا ثلاث زيادات طفيفة في 2017، علما ان نسب الفوائد تتراوح حاليا بين 0,50% و0,75%.

اضافت يلين ان الانتظار مطولا قبل زيادة الفوائد "غير مستحب" مشيرة الى اضطرار الاحتياطي المركزي في تلك الحالة الى زيادة كلفة القروض فجأة تحت طائلة "الاخلال بالاسواق المالية والتسبب بانكماش".

يلين: خفض الهجرة سيبطىء النمو

من ناحية أخرى، حذرت يلين من ان فرض قيود على الهجرة وهو ما ينوي فعله الرئيس دونالد ترامب على ما يبدو، يمكن أن يبطىء النمو الاقتصادي الاميركي المتباطئ أصلا.

وقالت يلين انه مع ارتفاع نسبة كبار السكان بين السكان الاميركيين, شكل وصول عمال مهاجرين من الخارج عاملا مهما في الحفاظ على توسع الاقتصاد.

ورفضت يلين التعليق على سياسات ترامب ازاء الهجرة, لكنها قالت "لقد تراجع نمو القوة العاملة النشيطة في الولايات المتحدة. هذا أحد الاسباب التي جعلت اقتصادنا يتقدم بوتيرة بطيئة والهجرة كانت مصدرا مهما في نمو القوة العاملة".

واضافت يلين "وبالتالي فأن إبطاء وتيرة الهجرة سيبطئ على الأرجح وتيرة نمو الاقتصاد".

ووصفت النمو الذي حققه الاقتصاد الاميركي في السنة الماضية وبلغ 1,9% بانه "مخيب للأمال" وشددت على تراجع الانتاجية, اي قدرة العمال على انتاج السلع والخدمات.

وقالت "لدينا نسبة كبيرة من المسنين ونمو القوى العاملة بطئ نسبيا, ونمو الانتاجية في السنوات الماضية كان بطيئا جدا".

واصدر ترامب في نهاية كانون الثاني/يناير مرسوما تنفيذيا يأمر أولا بطرد من لا يحملون أوراق اقامة قانونية من مرتكبي الجنح والمشتبه بهم. وهي شريحة أكبر من تلك التي استهدفها باراك اوباما الذي امر بطرد المجرمين وأصحاب السوابق.