الدولار يرتفع لليوم الحادي عشر بانتظار بيانات التضخم

طباعة

قفز الدولار لليوم الحادي عشر على التوالي، مع تحول تركيز المستثمرين إلى بيانات التضخم في الولايات المتحدة بحثا عما يؤكد الاعتقاد برفع معدلات فائدة مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) الشهر القادم.

تلقي جانيت يلين رئيسة مجلس الاحتياطي شهادتها لليوم الثاني أمام مجلس الشيوخ اليوم، بعد أن ارتفع الدولار أكثر إثر قولها للمشرعين يوم أمس إن البنك المركزي الأمريكي سيدرس رفع أسعار الفائدة في أحد اجتماعاته "القادمة".

وبالنسبة للأسواق يشير ذلك إلى رفع في مارس/آذار أو مايو/أيار ويفتح الباب لقيام مجلس الاحتياطي برفع العائد على حيازة الدولار أكثر من مرتين قبل نهاية السنة وهو ما يفوق التوقعات التي يحسبها المستثمرون حاليا في أسعار الفائدة قصيرة الأجل.

ومن المتوقع أن يكون تضخم أسعار المستهلكين قد ارتفع 2.4% في يناير/كانون الثاني وكانت أرقام أسعار المنتجين يوم أمس أعلى بوجه عام من التوقعات. وموجة صعود الدولار الحالية هي الأطول منذ ذروة أزمة ديون منطقة اليورو في 2012.

وارتفع مؤشر الدولار الذي يقيس العملة مقابل ست عملات رئيسية 0.2% إلى 101.43 وهو أعلى مستوى له منذ 20 يناير/كانون الثاني.

وزاد الدولار 0.2% إلى 114.50 ين وارتفع 0.25% إلى 1.0552 دولار في أقوى سعر له في شهر.

من ناحية أخرى، تراجعت الكرونة السويدية بعد أن أبقى البنك المركزي الباب مفتوحا لمزيد من الإجراءات من أجل خفض أسعار الفائدة والحد من قوة العملة. وانخفضت الكرونة 0.2% إلى 9.4635 لليورة.