"الحورية ليندن" تجني ثروة هائلة من هوايتها!

طباعة

لطالما سمعنا عن الحوريات في الأساطير وفي الروايات، إلا أن الواقع قد يلامس تلك الروايات في بعض الأحيان، وهو ما أثبتته ليندن وولبرت البالغة من العمر 36 عاماً، حيث تستطيع احتباس أنفاسها لأكثر من 5 دقائق عندما تغوص لمسافة 115 قدماً تحت سطح المحيط.

استطاعت وولبرت تسخير هوايتها التي تتقنها بفن كبير لبناء ثروة حقيقية، وتكرر بأن الناس يسألونها "كيف تستطيعين جني المال من عملك الأشبه بحورية البحر؟"

فتكون إجابتها على الدوام: " الأمر يتطلب الكثير من العمل الجاد."

 

 

أطلقت وولبرت في العام 2006 لقباً لها وهو "الحورية ليندن"، إذ لم تستطع الاستمرار في عملها السابق كموظفة جالسة وراء مكتب، فعملت في البداية كغواصة في ولاية كاليفورنيا، ثم قررت أن تصور نفسها في فيديوهات تعليمية للصغار لتخبرهم عن أسرار المحيط، فأعجبتها فكرة شخصية الحورية.

بدأت بتصميم ذيل الحورية في منتصف عمر العشرينات، وقد بلغت تكلفة الذيل 25,000 دولار أمريكي، وما أن أصبح جاهزاً حتى بدأت تسوق لنفسها وتنشر صوراً لها مرفقة بشرح مفصل عن عملها، فكان الحدث الأول الذي أحيته حفلة لمشاهير هوليوود، فالتقطت الكثير من الصور معهم وكانت تلك التجربة الأروع في حياتها.

 

 

وتوالت بعدها المناسبات التي تمت دعوتها إليها، فأصبحت تتقاضى 6,000 دولاراً لقاء كل تجربة تقوم بها برفقة الشخص الراغب في الغوص معها، كما أعدت قناة خاصة بالأطفال عبر موقع الفيديوهات الشهير يوتيوب وأسمتها "Mermaid Minute"، وتضم القناة أكثر من 50,000 مشترك و 36 مليون مشاهدة، لتكون بذلك قناتها عبر اليوتيوب منفذاً آخر تجني من خلاله الأموال والثروة.

 

 

وتستعين وولبرت أيضاً بقناة اليوتيوب الخاصة بها لتسلط الضوء على المبادرات الخيرية، وقد جمعت أكثر من 17 مليون مشاهدة في فيديو قامت بتصويره لنفسها وهي تسبح مع فتاة صغيرة تعاني من مرض خطير.

 

 

ترجمة: نور قاضي أمين