بلاتس تعدل معيار خام برنت للمرة الأولى في 10 سنوات

طباعة

أعلنت وكالة ستاندرد آند بورز جلوبال بلاتس لتسعير النفط أنها تجرى أول تعديل كبير على تقييمها لخام برنت في عشر سنوات لمعالجة هبوط الإمدادات التي تشكل أساس المعيار الذي يسعر معظم النفط العالمي على أساسه.

وأدى انخفاض الإمدادات من حقول بحر الشمال إلى مخاوف من أن الكميات في السوق الحاضرة قد تصبح هزيلة للغاية وبالتالي يمكن أن تتراكم بين يدي عدد قليل مما يسهل التلاعب في المعيار المرجعي.

وقالت بلاتس إنها ستضيف خام ترول النرويجي إلى الخامات الأربعة البريطانية والنرويجية التي تستخدمهم بالفعل في تقييم خام برنت في السوق الحاضرة اعتبارا من أول يناير/كانون الثاني 2018. وسيضاف الخام إلى خامات برنت وفورتيس وأوزبرج وإيكوفيسك.

وقال جونتي رشفورث من ستاندرد آند بورز جلوبال بلاتس لتسعير النفط في مؤتمر للقطاع "بوجه عام لدينا دعم قوي لإضافة صنف جديد للسلة" مضيفا "تلقى ترول معظم الدعم وبفارق كبير."

يُستخدم خام برنت لستعير لتجارة النفط اليومية البالغة تريليونات الدولارات. ومن المتوقع أن تهبط إمدادات الأصناف الأربعة المكونة لمزيج برنت الشهر المقبل إلى 884 ألف برميل يوميا من مستواها في فبراير شباط البالغ 943 ألف برميل يوميا وذلك من واقع برامج التحميل الواردة عن مصادر تجارية.

وعادة ما يبلغ إنتاج ترول نحو عشر شحنات إلى 15 شحنة بواقع 600 ألف برميل شهريا.

وقالت بلاتس إن تضمين خام ترول سيدعم الأحجام بنحو 20 بالمئة ويساعد في تعزيز السيولة.

يذكر أن وكالة ستاندرد آند بورز جلوبال بلاتس لتسعير النفط تعتبر مزود البيانات الرئيسي في العالم عن معلومات الطاقة. وتعمل في هذا المجال منذ ما يزيد عن القرن، ونشاطها الرئيسي هي أخبار الصناعة، وعلامات التسعير للزيت، الغاز الطبيعي، الكهرباء، القوة النووية، الفحم، البتروكيماويات، المعادن في الأسواق.