إعلان الطوارئ بمدينة دوز التونسية على خلفية نزاع قبلي‎

طباعة
أعلن الرئيس التونسي محمد المنصف المرزوقي حالة الطوارئ في مدينة "دوز" من محافظة قبلي جنوب غربي البلاد، علي خلفية مواجهات قبلية أدّت إلى تدهور الوضع الأمني. وذكر بيان لرئاسة الجمهورية، مساء اليوم، أنّه "نتيجة لتدهور الخطير للوضع الأمني في دوز، قرر رئيس الدولة إعلان حالة الطوارئ بمنطقة دوز الجنوبية من ولاية قبلي بداية من اليوم الخميس 8 مايو (أيار) إلى غاية الخميس 22 / مايو (أيار) 2014". وتشهد مدينة "دوز" منذ أسبوع اضطربات متصاعدة بسبب تنازع قبيلتين على ملكية أرض مخصصة للتنقيب على النفط بالمدينة، تعتزم احدى الشركات النفطية استغلالها. وأفاد شهود عيّان أن قوات الشرطة استعملت الغاز المسيل للدموع وأطلقت الرصاص في الهواء من أجل تفريق المتنازعين. وذكرت مصادر طبيّة محليّة أن أكثر من 50 مصابا سقطوا في المواجهات، مشيرة إلى أن "الاصابات متفاوتة الخطورة". وأعلنت وزارة الداخلية في بيان لها، مساء الخميس أن رئيس المحافظة عمارة ثليجاني قرر فرض حظر التجول في المدينة منذ التاسعة ليلا (20.00 تغ) إلى السادسة صباحا (05.00 تغ). وذكرت أن قرار المحافظ (اداريا يتبع وزارة الداخلية) جاء تبعا لحالة الطوارئ التي أعلنها رئيس الجمهورية.