النفط يهوي وسط مطرقة الطلب الصيني وسندان الإنتاج الروسي

طباعة

تراجعت أسعار النفط في التعاملات الآسيوية متخلية عن بعض المكاسب التي حققتها خلال جلسة التعامل السابقة مع تجدد القلق إزاء تخمة المعروض من النفط الخام بفعل انخفاض أهداف النمو في الصين والمخاوف من التزام روسيا باتفاق عالمي لتقليص الإنتاج.

وفاقت المخاوف الأنباء عن تصاعد العنف في شمال إفريقيا والتي أثارت تساؤلات حول صادرات النفط من المنطقة وأدت إلى تعافي الأسعار قليلا يوم الجمعة.

وتراجعت أسعار التعاقدات الآجلة لخام برنت 34 سنتا إلى 55.56 دولار للبرميل بعد إغلاقها مرتفعة 1.5 بالمئة في الجلسة السابقة.

وتراجعت أسعار التعاقدات الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 31 سنتا إلى 53.02 دولار للبرميل بعد إغلاقها مرتفعة 1.4 بالمئة في الجلسة السابقة.

وخفضت الصين النمو المستهدف للعام إلى 6.5 بالمئة مقارنة مع 6.7 بالمئة العام الماضي وشددت أيضا الضوابط التنظيمية في مسعى للتصدي لقضية التلوث.

في الوقت ذاته أظهرت البيانات التي نشرتها وزارة الطاقة الروسية الأسبوع الماضي أن إنتاج فبراير شباط من النفط لم يتغير عن يناير كانون الثاني وظل عند 11.11 مليون برميل يوميا مما ألقى بظلال من الشك على إجراءاتها لكبح الإنتاج ضمن اتفاق مع منتجي الخام العام الماضي.