"لا تتحدث مع الغرباء" وغيرها .. مبادئ قد تضيع فرص مالية على طفلك!

طباعة

تؤثر المبادئ التي رباك عليها والداك في مجرى حياتك، بدءاً من حياتك العاطفية وصداقاتك ومروراً بسير أعمالك ومهنتك وانتهاء بدخلك وكل ما تواجهه، وقد يكون التأثير سلبياً في كثير من الأحيان، ناهيك عن المبادئ التي اكتشفت مع مرور الوقت بأنها غير مجدية، فقد كانوا يحاولون نقل المبادئ المتصلة بحياتهم وتجاربهم إليك، وهذا لا يعني بالضرورة أنها تنطبق وتتوافق مع العالم والوقت الذي تعيش فيه!

ولأنك تدرك جيداً بأن الأخطاء تُصحح، عليك أن تتولى زمام الأمور بشكل جيد حينما يتعلق الأمر بتربيتك لأبنائك، وهو ما يعني إعادتك النظر في فهم المبادئ التي كنت قد تعلمتها لئلا تنقلها إلى أبنائك دون دراية حقيقية منك بأبعادها وتبعاتها عليهم.

"تناول كل مافي طبقك ولا تترك شيئاً"

 

 

من الجيد أن يتعلم طفلك المحافظة على الطعام، لكن احرص على أن يضع المقدار الذي يريد تناوله باختياره دون أن يعتقد بأن الكمية المتوفرة غير كافية، بل عليه أن يدرك جيداً بأن هناك وفرة وأنه صاحب الخيار فيما يقتني حتى في طبقه، فإذا ما اعتقد بأنه وضع مقداراً معيناً من الطعام لعدم وجود وفرة منه، كبر معه الشعور بالنقص في كل شيء، وكثيراً ما نصادف أشخاصاً يتذمرون من عدم وفرة الكافي من الأموال أو الطاقة أو الموارد لتحقيق أهدافهم.

 

"لا تتحدث مع الغرباء"

 

 

في الحقيقة، يجب أن يتحدث مع الغرباء وخصوصاً إن كان برفقتك، وذلك ببساطة لأنه لن يتمكن من الوصول إلى أي شيء ولن يكتشف العالم دون التحدث إليهم، فتحذير الطفل من التواصل مع المحيطين به يعلمه الانطواء والخجل وقد يضيع عليه الكثير من الفرص.  

 

"قم بإتمام أمورك بسرعة"

 

 

لماذا تصر على أن يركض ابنك ويسرع في تحقيق ما يريد؟ علمه الإصرار والمثابرة على هدفه ليواصل سعيه بصبر وبغض النظر عن توقيت النتيجة والوصول إلى الهدف، وليدع الأمور تسير بسرعتها الطبيعية دون استعجال، فالعجلة تعوده عدم الصبر وقد تضيع عليه الكثير من الأهداف المرجوة.      

 

ترجمة: نور قاضي أمين