"كابيتال إيكونوميكس": القطاعات غير النفطية في الخليج تُبدي مزيداً من التحسن

طباعة

أكدت مؤسسة "كابيتال إيكونوميكس" أن القطاعات غير النفطية بدول منطقة الخليج أبدت مزيداً من التحسن خلال شهر فبراير الماضي، مدعمة بذلك رؤية الوكالة المستقبلية للنمو وبشكل أكبر من المتوقع خلال العام.

وبدأت المؤسسة في مذكرتها الصادرة بالسعودية والإمارات لافتةً، إلى أن كلتا الدولتين حققتا نمواً للعام الرابع على التوالي في مؤشرات مديري المشتريات، المعبر عن أداء القطاعات الخاصة غير النفطية.

وأوضحت المذكرة، أن المؤشر ارتفع في السعودية من 56.7 نقطة إلى 57 نقطة في فبراير الماضي، وفي الإمارات ارتفع من 55.3 نقطة إلى 56 نقطة في الفترة ذاتها.

وأكدت المؤسسة أن قراءات مؤشر مديري المشتريات بمنطقة الخليج، على مدى الأشهر القليلة الماضية، تدعم وجهة نظرها وتوقعاتها بنمو القطاعات غير النفطية في المنطقة، بشكل أقوى هذا العام مما كان عليه في 2016.

ونوهت المؤسسة في مذكرتها بأن تلك المؤشرات ستساعد على تعويض تباطؤ النمو في قطاعات النفط، ونتيجة لخفض الإنتاج تماشياً مع اتفاق أوبك.

ولم يغفل التقرير ارتفاع معدلات التضخم المؤدي لتآكل الدخول الحقيقية للأسر، مشيراً إلى أنه عائق كبير على الإنفاق الاستهلاكي.

وكان استطلاع للآراء نُشرت نتائجه في وقت سابق، قد أظهر استمرار تحسن الظروف التجارية في القطاع الخاص غير المنتج للنفط في الإمارات خلال شهر فبراير، مع زيادة حادة ومتسارعة في تدفقات الأعمال الجديدة التي جاءت لتعزز التوسع القوي في الإنتاج.