الكويت تتبرع بمبلغ 500 مليون دولار لدعم الوضع الانساني في سوريا

طباعة
تعهد مانحون بينهم الولايات المتحدة ودول خليجية عربية بتقديم 1.4 مليار دولار لدعم جهود الامم المتحدة الانسانية في سوريا التي دمرها صراع مستمر منذ ثلاث سنوات. وأعلن أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح تبرع بلادِه بنصف مليار دولار من القطاعين الحكومي والأهلي، كما أعلنت الولايات المتحدة التبرع بمبلغ 380 مليون دولار في حين تبرعت كل من قطر والسعودية بستين مليون دولار. وتتوقع الامم المتحدة التي تحاول جمع مبلغ 6.5 مليار دولار ان تتجاوز اعداد اللاجئين السوريين اربعة ملايين شخص بحلول نهاية العام 2014. ويعقد اجتماع الكويت الذي يستمر يوما واحدا قبل اسبوع من موعد مؤتمر جنيف 2 الهادف الى التوصل لحل سياسي للنزاع تصر المعارضة على ان يتضمن رحيل الرئيس بشار الاسد. ومبلغ 6,5 مليار دولار اكبر اربع مرات من ذلك الذي تعهد  المشاركون تقديمه (1,5 مليار) في المؤتمر الاول في الكويت قبل عام. وقد اعلنت الامم المتحدة انها تلقت سبعين في المئة من قيمة هذه التعهدات. من جهتها, اكدت فاليري اموس مديرة عمليات الاغاثة في الامم المتحدة "لقد طلبنا جمع مبلغ 6,5 مليار دولار". واضافت "سنبذل قصارى جهدنا للعناية بالاطفال والنساء والرجال الذين يصيبهم هذا النزاع الدامي, والتمويل الذي نحتاج اليه لا سابق له". وتؤكد الامم المتحدة ان هذه المبالغ ضرورية لتمويل عملياتها في داخل سوريا وخارجها مع مقتل 126 الف شخص ولجوء 2,6 مليون الى دول مجاورة ونزوح ستة ملايين اخرين داخل بلدهم. وخلال اجتماع في الكويت الثلاثاء تعهدت منظمات غير حكومية بتقديم 400 مليون دولار للمساعدة في اغاثة المدنيين السوريين المتضررين من جراء النزاع المستمر في بلادهم. وتعهدت الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية ومقرها الكويت بتقديم 142 مليون دولار بينما تعهدت المنظمات الاخرى المشاركة في الاجتماع بالمبلغ المتبقي.