قبل أن تبدأ بمشروعك الخاص .. قم بـ 5 أمور مهمة

طباعة

في الوقت الذي تزداد فيه عمليات إعادة الهيكلية والتسريحات في الشركات حول العالم نظراً لتهافت الأزمات الاقتصادية وانخفاض أسعار الخام الأسود، لابد من أن فكرة افتتاح مشروعك الخاص قد باتت تراودك بشكل أكبر، بل قد تصبح قاب قوسين أو أدنى من تطبيقها بالفعل، ما يوجب عليك التفكير بشكل جدي في الطرق التي يجب عليك اتباعها لتبدأ بمشروعك الخاص.

1) اسأل نفسك عدداً من الأسئلة الصعبة

 

 

ا  - هل أنا مستعد لخوض تجربة جديدة؟

ب - هل سأحتمل العيش على الخبز والزيتون فقط على مدى العامين المقبلين؟  

ج - هل أنا مستعد للتخلي عن الأوقات المرحة والإجازات إن كنت بغاية الانشغال؟

د -  هل بمقدوري حل المشاكل بنفسي؟ أو أنني بحاجة إلى الآخرين؟

 

2) ضع خطتك الأولية

 

 

عليك أن تضع خطة للسنوات الثلاث والخمس القادمة، وذلك من خلال تحديد الجمهور الذي تستهدفه والطريقة التي تنوي الوصول بها إليه، كما يجب أن تحدد التكاليف المالية التي سيتطلبها منك المشروع.

 

3) قم بتطبيق الخطوات التي تؤهلك لتبدأ المشروع

 

 

ماهو الشكل الذي سيتخذه العمل؟ غالباً ما ستكون أنت المحور الأساسي في مشروعك فأنت صاحب الفكرة الأساسية، وستتمثل باقي الأمور في هيكل الشركة، وما إن كانت ذات مسؤولية محدودة أم كانت مساهمة عامة أو خاصة أو ذات توصية بسيطة، وإن كان مشروعك يعتمد على الشراكة مع طرف آخر فعليك أن تقوم باحتساب النسب المئوية المخصصة لكل منكما، ثم سيكون عليك وضع اسم للشركة وتسجليها في الدولة لتستلم الرخصة التجارية والتصاريح الضرورية لتباشر بالعمل.

 

4) احصل على التمويل

 

 

يعتقد الكثيرون بأن المال هو العائق أمام البداية في إنشاء أي مشروع، إلا أن هناك مرحلة بسيطة تسبق إيجاد طرق التمويل وهي "دراسة الجدوى"، وتتضمن توضيح الاستثمارات المطلوبة والعائد المتوقع والمؤثرات الخارجية على المشروع كقوانين الدولة والمنافسة والتطور التقني،  أما أنواع التمويل فتشمل:

أ - الدين أو الاقتراض

ويكون ذلك في حالة تأكدك من أن مشروعك سيرد رأس المال في فترة قصيرة، وأن نسبة المخاطرة ستكون غير عالية، فإما أن تقترض من الأهل أو الأصدقاء، أو من البنوك، أو من صناديق الدولة والمؤسسات غير الربحية إن أمكن.

ب- الشراكة

وتعني أن تأخذ مالاً من شخص أو جهة معينة مقابل أن تعطيه حصة من رأس مال مشروعك . و قد تعطيه أيضاً الحق في التصويت أو في بعض الأحيان الحق في التحكم أو التدخل في شؤون العمل الداخلية و الخارجية .

 

5) ابدأ بالعمل الجاد والدؤوب

 

 

باشر العمل بجد منقطع النظير، لاسيما وإن كنت تواصل عملك كموظف وتعتبره بمثابة شبكة أمان لك، إذ عليك أن تدرك بأن عملك الجاد في مشروعك الخاص سيعلمك أشياء جديدة لم تكن على دراية بها، وسيؤتي هذا الجد ثماره الإيجابية لتراها في أرباحك وإيراداتك.

 

 

ترجمة: نور قاضي أمين