القطاع النسائي السعودي مرشح للنمو بنسبة 6% بنهاية 2016 ومجلس الغرف يخطط للتطوير

طباعة
كشف القطاع النسائي بمجلس الغرف السعودية عن أمله في أن يجني ثمار مخرجات الملتقى الوطني الثاني لسيدات الأعمال، الذي سينطلق برعاية خادم الحرمين الشريفين في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، نموا إيجابيا يتوقع أن يزيد على 6% نهاية عام 2016. ويأتي ذلك في ظل تقديرات بحجم أرصدة سيدات الأعمال السعوديات المجمدة في البنوك أكثر من 375 مليار ريال (مليار دولار)، مع توقعات بنموها بنسبة 2% عام 2017. وقالت خلود التميمي رئيسة القطاع النسائي المكلف بمجلس الغرف السعودية: «إن ثروات سيدات الأعمال في زيادة مستمرة، رغم التحديات التي تبطئ نموها بالشكل المطلوب، الأمر الذي يجعل القطاع في حالة ترقب لما سيسفر عنه الملتقى الوطني الثاني لفك القيود التي تقف حجر عثرة أمام نمو نشاطاته». وأكدت رئيسة القطاع النسائي المكلفة بحسب صحيفة الشرق الأوسط أن القطاع يعتزم طرح الفرص الاستثمارية والتجارية والاقتصادية كافة، دون قيد أو حصر للراغبات، مبشرة بمشروعات طموحة ستكون مفاجأة لقطاع الأعمال، استأثر بها قطاع رجال الأعمال ردحا من الزمان.