صندوق النقد يدعو مجموعة العشرين إلى تفادي الحماية التجارية

طباعة

دعا صندوق النقد الدولي مجموعة العشرين إلى التعاون للحفاظ على فوائد التجارة وتفادي الحماية التجارية وحث المجموعة المكونة من الاقتصادات الرئيسية في العالم على تقليص الاختلالات الخارجية ووقف السياسات التي تشوه التجارة العالمية.

وقال الصندوق - الذي يتعرض لضغوط من تنامي التوجهات المؤيدة للانغلاق التجاري في كثير من الاقتصادات المتقدمة مثل الولايات المتحدة - إن هناك حاجة إلى تعاون دولي للحفاظ على التجارة كمحرك للنمو يخلص الملايين على مستوى العالم من ربقة الفقر.

وفي مذكرة توضح وجهة نظره بشأن التوقعات والمخاطر في الاقتصاد العالمي نشرها قبيل اجتماع وزراء مالية مجموعة العشرين هذا الأسبوع في بادن بادن بألمانيا حاول الصندوق الموازنة بين المطالب المتزايدة بتجارة أكثر عدلا والمطالبات التقليدية بمزيد من العولمة.

وقال إن على الدول ذات الفائض في التجارة والمعاملات الجارية أن تعمل مع الدول التي تسجل عجزا لتقليص تلك الاختلالات.

وتعهدت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بخفض العجز التجاري للولايات المتحدة مع دول مثل الصين وألمانيا والمكسيك وتتطلع لحث مجموعة العشرين ومؤسسات دولية أخرى على المساهمة في تحقيق ذلك.

ورغم قلق صندوق النقد من العودة إلى سياسات الحماية التجارية فقد قال إن آفاق الاقتصاد العالمي تتحسن لأسباب من بينها انتعاش قطاع الصناعات التحويلية العالمي وتدفقات التجارة.