التضخم في أمريكا يسجل أقل قراءة منذ يوليو

طباعة

ارتفعت أسعار المستهلكين في أمريكا قليلا في فبراير/شباط حيث سجلت أسعار البنزين أكبر انخفاض خلال سبعة أشهر لكن الاتجاه الأساسي لا يزال متماشيا مع زيادة التضخم.

وأعلنت وزارة العمل أن مؤشرها لأسعار المستهلكين "التضخم" ارتفع 0.1% في الشهر الماضي وهي أقل قراءة منذ يوليو/تموز. وزاد المؤشر 0.6% في يناير/كانون الثاني.

وخلال 12 شهرا حتى فبراير/شباط ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين 2.7% وهي أكبر زيادة على أساس سنوي منذ مارس/آذار 2012. وكان المؤشر ارتفع 2.5% في عام حتى يناير/كانون الثاني.

وكان خبراء اقتصاد استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا استقرار مؤشر أسعار المستهلكين دون تغيير الشهر الماضي وارتفاعه 2.7% على أساس سنوي.

ويرجع اتجاه التضخم للارتفاع جزئيا إلى تلاشي الانخفاض الذي شهده عام 2015 نتيجة هبوط أسعار النفط من الحسابات.

وارتفع مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي الذي يستبعد أسعار الغذاء والطاقة 0.2% الشهر الماضي مع انخفاض أسعار السيارات الجديدة وتراجع أسعار الملابس بعد ارتفاعها في يناير كانون الثاني. وكان المؤشر زاد 0.3% في يناير/كانون الثاني.

وخلال 12 شهرا حتى فبراير/شباط زاد مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي 2.2% بعد ارتفاعه 2.3% في يناير/كانون الثاني. وهذا هو الشهر الخامس عشر على التوالي الذي يشهد ارتفاع مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي بنسب تتراوح بين 2.1 و2.3%على أساس سنوي.

ويستهدف مجلس الاحتياطي الاتحادي (المركزي الأمريكي) تضخما نسبته 2% ويعتمد مقياسا للتضخم يبلغ معدله الحالي 1.7%.