انفجار طرد مفخخ بمكتب صندوق النقد الدولي في باريس

طباعة

أصيبت مساعدة إدارية إصابات طفيفة في يديها ووجهها، لدى فتح رسالة انفجرت في مقر صندوق النقد الدولي في باريس ووصف الرئيس الفرنسي الواقعة بانها "اعتداء".

 وصرح فرنسوا هولاند: "نحن في حالة طوارىء وكنت اعلنت انه يتعين تمديدها الى 15 تموز/ يوليو 2017"، مشدد على أن فرنسا هي المستهدفة.

وتابع مذكرا "نحن في حالة طوارىء وكنت اعلنت انه يتعين تمديدها الى 15 تموز/يوليو" 2017.

وكان وزير العدل الفرنسي جان جاك أورفواس رأى ان الشروط توفرت "للخروج من حالة الطوارىء" التي اعلنت في فرنسا اثر اعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 ومددت الى 15 تموز/يوليو 2017.

لكن القرار سيعود الى الاغلبية التي ستنبثق عن الانتخابات الرئاسية والتشريعية اذ يتعين ان يوافق البرلمان على اي تمديد لها.

واختصر رئيس الوزراء الفرنسي برنار كازينوف زيارته الميدانية لموقع الانفجار، إثر اطلاق نار بعيد ذلك اوقع مصابين اثنين في معهد غراس الثانوي حيث اوقف تلميذاً وبحوزته عدة اسلحة.