الأمومة هي أهم قصة نجاح.. ولكن ماذا لو كانت الأم هي رئيسة بيسيكو؟

طباعة

عندما وقف خبير التنمية البشرية توني روبينز ليلقي خطابه أمام الألاف عن أهم قصص النجاح التي عرفها في حياته، قال أن الأمومة تعتبر أهم وأعظم قصة نجاح على الإطلاق، فهي المصنع الرئيسي الذي ينتج للمجتمع الطاقات والخبرات التي تدفعه للأمام.

ولكن في القرن الـ 21، أصبح عمل المرأة شئ أساسي وضروري في أغلب العائلات، فهل يتأثر دور الأم بعملها؟

دعونا ندرس أحد أهم القصص الملهمة في العالم، ملهمة لأنها أم وفي  الوقت  نفسه تدير 300 ألف موظف في واحدة من أهم شركات العالم

 اندرا نويي، رئيسة شركة بيبسيكو الشهيرة

 في خطاب لها تحدثت نويي عن حياتها كأم وكرئيسة شركة، وكان رأيها عملياً بعيداً عن لغة الخطابة حيث قالت:

" أن السيدات لا يمكنهن الحصول على كل شئ"

لابد لكل امرأة عاملة أن تجد الحلول الوسط و أن تبتدع أساليب للتكيف مع حقيقة أنها تعمل 3 وظائف بدوام كامل في نفس الوقت، الأم والزوجة والموظفة

 لابد أن تلتمس المساعدة من كل من حولها، من الجد والجدة والزوج أو حتى السكرتيرة، نعم فسكرتيرة نويي مخولة بمراجعة اتمام الواجبات المدرسية مع ابنائها

 نويي رئيسة بيسيكو الأم لبنتين نجحت في مضاعفة ايرادات الشركة العملاقة وحولت استراتيجيتها نحو المنتجات الصحية حتى أصبحت تمثل ما يقارب نصف إيرادتها بالإضافة إلى احتلالها مركز على قائمة السيدات الأكثر نفوذاً وتأثيراً كل عام تقريباً  في العشر سنوات الماضي

 تقوم رئيسة بيبسيكو بكتابة خطاب سنوي لأباء وأمهات كبار موظفيها لتشركهم على ابنائهم ايماناً منها بأن بداية القصة ودورة الحياة تبدأ دائماً من عند الأم

بقلم: عمرو خضر

 

نقاش عمرو خضر وعلي فتوح أثناء اعداد التقرير