السياحة المصرية الأكثر تدهورا في العالم خلال 2016

طباعة

أظهر تقرير مجلس السياحة والسفر العالمي أن النشاط السياحي في مصر كان الأكثر تدهوراً بين الوجهات السياحية الرئيسية في العالم العام الماضي، تلتها تركيا، فيما كانت أكثر المناطق نموا في آسيا.

وبحسب التقرير فقد هبطت السياحة في مصر منذ عام 2010 بنسبة تصل إلى 80% نتيجة عدم الاستقرار السياسي والهجمات المسلحة.

وفي العام الماضي، تراجعت عائدات السياحة بما يزيد عن 45% لتصل إلى أقل من 30 مليار جنيه مصري (حوالي 1.6 مليار دولار)، وذلك مقابل ما يزيد عن 140 مليار جنيه في 2010.

وتراجع عدد السائحين في تلك الفترة من 14 مليون سائح سنويا إلى نحو 5 ملايين، كما تراجع نصيب السياحة من الناتج المحلي الإجمالي إلى 3.2%، مقابل 9% في 2007.

وجاءت تركيا بعد مصر كأكبر خاسر سياحيا العام الماضي مع تراجع العائدات بنسبة 22% إلى 80 مليار ليرة (حوالي 22 مليار دولار) نتيجة هجمات تنظيم "داعش" ومحاولة الانقلاب الفاشلة.

وفي الوقت نفسه، لم يتراجع عائد القطاع السياحي في تونس سوى بنسبة 2.5%، فيما اعتبره التقرير استقرارًا للقطاع بعد الهجمات على السائحين في 2015.

وقد زاد عدد السائحين إلى تونس قليلا العام الماضي ليصل إلى نحو 6 ملايين، بعائد نحو 3.7 مليار دينار (1.6 مليار دولار).

وكانت أفضل المناطق السياحية نموا هي جنوب شرق آسيا، بنسبة نمو 8.3%، تليها منطقة جنوب آسيا بنسبة 7.9%، ويعود الفضل لزيادة أعداد السائحين من الصين إلى تلك المناطق.