زيادة المخزونات الأمريكية تهبط بالنفط لأدنى مستوى منذ نوفمبر

طباعة

تراجعت أسعار النفط لأدنى مستوى لها منذ نوفمبر/تشرين الثاني واختبر برنت مستوى دعم عند 50 دولارا للبرميل، بعدما أظهرت بيانات ارتفاع مخزونات الخام الأمريكية بوتيرة أسرع من المتوقع مما يثير الشكوك في جدوى تخفيضات الإنتاج التي تقودها أوبك.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إن مخزونات الخام في الولايات المتحدة قفزت بنحو خمسة ملايين برميل إلى 533.1 مليون برميل في الأسبوع الماضي بما يفوق كثيرا توقعات لزيادة قدرها 2.8 مليون برميل.

وتراجع خام القياس العالمي مزيج برنت 32 سنتا أو 0.6% ليبلغ عند التسوية 50.64 دولار للبرميل مسجلا أدنى مستوى إغلاق له منذ 30 نوفمبر/تشرين الثاني حين اتفق أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) على خفض الإنتاج. ونزلت عقود الخام إلى 49.71 دولار للبرميل.

وانخفض خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي في العقود الآجلة تسليم مايو أيار 20 سنتا أو 0.4 بالمئة ليبلغ عند التسوية 48.04 دولار للبرميل في أول أيام تداول العقد باعتباره عقد شهر أقرب استحقاق. وبلغ الخام أدنى مستوياته خلال الجلسة عند 47.01 دولار للبرميل وهو أقل مستوى له منذ 30 نوفمبر/تشرين الثاني.

واتفقت أوبك وبعض المنتجين خارجها على تقليص الإنتاج بواقع 1.8 مليون برميل يوميا في النصف الأول من 2017 لكن الاتفاق لم يساهم بقدر يذكر في تقليص مخزونات النفط العالمية.

والتزمت أوبك، التي تقول مصادر إنها تميل لتمديد اتفاق الخفض، بالتخفيضات التي تعهدت بها إلى حد كبير لكن المنتجين المستقلين لم يطبقوا تخفيضاتهم بالكامل حتى الآن.