فرنسا تسجل عجزا أعلى من المتوقع

طباعة

سجلت فرنسا في سنة 2016 عجزا أعلى بقليل من المتوقع بلغ 3,4% من اجمالي ناتجها الداخلي بدلا من 3,3% المرتقبة، وفق المعهد الوطني للاحصاءات.

واستمر تراكم الديون لتصل 2,147 مليار يورو في نهاية 2016، وهو ما يمثل 96% من اجمالي الناتج الداخلي بدلا من 95,6% في نهاية 2015، وفق بيان للمعهد.

وتمثل هذه الأرقام حصيلة قاتمة للحكومة التي اكدت على امتداد الأسابيع الأخيرة حرصها على الالتزام بأهداف الميزانية وثقتها بقدرتها على تحقيقها رغم ضعف النمو.

مع ذلك اكد وزير المالية ميشال سابان أن "فرنسا وللسنة الثالثة, امتثلت بدقة بالتزاماتها الأوروبية".

واضاف انه ورغم تسجيل عجز من 3,4% احترمت فرنسا "تماما توصية المفوضية الأوروبية" وأن "كل الظروف متوفرة لإعادة العجز في 2017 إلى ما دون 3%".

والتزمت الحكومة الفرنسية في 2014 بخفض النفقات العامة التي تراجعت من 57,1% إلى 56,2% من اجمالي الناتج الداخلي هذه السنة.