رئيس شنايدر: لا مشكلة في تحويل الأرباح خارج مصر بعد التعويم

طباعة

أكد الرئيس الإقليمي لشنايدر إليكتريك لمنطقة شمال شرق افريقيا والمشرق العربي وليد شتا أن الشركة لا تواجه أي مشكلة في تحويل أرباحها خارج مصر منذ تحرير سعر الصرف.

وتخلت مصر في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني عن ربط سعر صرف الجنيه بالدولار الأمريكي في خطوة مفاجئة تستهدف جذب الاستثمارات الأجنبية والقضاء على السوق السوداء للعملة.

غير أن بعض رجال الأعمال والشركات يشكون من صعوبة مستمرة في تحويل الأرباح إلى الخارج.

لكن شتا قال لرويترز على هامش مؤتمر صحفي في القاهرة "من وقت تحرير سعر الصرف في مصر ونحن لا نواجه أي مشكلة في شراء المهمات من الخارج أو تحويل الأرباح للشركة الأم"، مضيفا "نعمل بقوة في مصر ونتوقع زيادة في الإيرادات بنحو 65% هذا العام. نرى مستقبلا كبيرا لأعمالنا في مصر."

ولم يذكر تفاصيل عن الإيرادات المتوقعة لهذا العام أو المحققة في 2016 لكن إيرادات الشركة في مصر بلغت 100 مليون يورو عام 2013.

وشنايدر إليكتريك مصر تابعة لشركة شنايدر العالمية الفرنسية التي تعمل في إدارة الطاقة والتحكم الآلي بنحو 140 دولة.

وأضاف شتا أن الشركة التي تملك مصنعا في مدينة بدر شرقي القاهرة لتصنيع لوحات توزيع الجهد المتوسط وحلول التحكم الآلي تسعى لبناء مصنع آخر لكنه لم يذكر تفاصيل مكتفيا بالقول "نعم في 2018 سنسمع أخبارا إيجابية في هذا الشأن."

ومن أهم المشروعات التي عملت بها شنايدر في مصر مترو الأنفاق ومكتبة الإسكندرية ومنجم السكري للذهب وحقل ظُهر للغاز والعاصمة الإدارية الجديدة ومول مصر وكايرو فيستفيال مول وغيرها.