زيادة حفارات النفط الأميركية بأكبر وتيرة فصلية منذ 2011

طباعة

زادت الشركات الأمريكية عدد حفارات النفط للأسبوع الحادي عشر على التوالي في أفضل فصل لزيادة عدد الحفارات منذ الربع الثاني من 2011 مع اكتساب موجة تعاف مدتها عشرة أشهر للزخم في ظل تعزيز شركات الطاقة إنفاقها على الإنتاج الجديد.

وقالت بيكر هيوز لخدمات الطاقة اليوم الجمعة إن الشركات أضافت عشر حفارات نفطية في الأسبوع المنتهي في 31 مارس آذار ليصل العدد الإجمالي إلى 662 حفارة وهو الأكبر منذ سبتمبر 2015.

وكان عدد حفارات النفط العاملة في الأسبوع المماثل قبل عام 362 منصة.

والزيادة التي بلغت 137 منصة حفر في الربع الأول هي الأكبر في 3 أشهر منذ أن شغلت شركات الحفر عددا قياسيا من الحفارات بلغ 152 منصة في الربع الثاني من 2011 بحسب بيانات بيكر هيوز التي تعود إلى عام 1987.

وتأتي زيادة عدد الحفارات على الرغم من هبوط أسعار العقود الآجلة للخام الأمريكي هذا الشهر إلى مستويات جرى تسجيلها عندما وافقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) على تخفيض الإنتاج في

30 نوفمبر تشرين الثاني.

ومنذ أن تجاوزت أسعار الخام 50 دولارا للبرميل للمرة الأولى في مايو بعد تعافيها من أدنى مستوى في 13 عاما والذي سجلته في فبراير 2016 أضافت الشركات ما إجماليه 346 منصة نفطية في 40 أسبوعا من 44 أسبوعا وهو أكبر تعاف منذ أن أدت تخمة معروض النفط العالمي إلى هبوط السوق على مدى أكثر من عامين منذ منتصف 2014.

وهوى عدد الحفارات وفقا لتقارير بيكر هيوز من مستوى قياسي مرتفع بلغ 1609 منصات في أكتوبر تشرين الأول 2014 إلى أدنى مستوى في ست سنوات عند 316 منصة في مايو أيار 2016 مع انهيار سعر الخام الأمريكي من أكثر من 107 دولارات للبرميل في يونيو حزيران 2014 إلى حوالي 26 دولارا في فبراير شباط 2016.

وتوقع محللون أن تزيد شركات الطاقة الأمريكية إنفاقها على أنشطة الحفر وتضخ المزيد من النفط والغاز الطبيعي الصخري في السنوات المقبلة وسط توقعات بصعود أسعار الطاقة.