تأجيل إتفاق تقوده "روسنفت" للإستحواذ على "إيسار" الهندية

طباعة

 قال مصدران إن إستحواذ "كونسورتيوم" تقوده شركة روسنفت الروسية لإنتاج النفط على شركة "إيسار أويل" الهندية لتكرير النفط تأجل لأسابيع قليلة بسبب عدم توقيع بعض البنوك المقرضة لإيسار على الاتفاق بعد.
وكان من المتوقع أن يتم استكمال الاتفاق البالغة قيمته 12.9 مليار دولار بنهاية هذا الشهر، ومن المقرر أن تحصل روسنفت بموجب الاتفاق على حصة نسبتها 49% في إيسار لمواصلة توسعها عالميا.

وقال بنك "في.تي.بي ثاني" أكبر بنوك روسيا، والذي يشارك في تمويل الصفقة، إن هناك حاجة إلى 19 يوما إضافيا لتسوية جميع المدفوعات،
وأضاف البنك في تعليقات لرويترز عبر البريد الإلكتروني "إغلاق الصفقة تأخر عدة أسابيع بسبب الموافقات المتأخرة من البنوك الهندية"، مضيفاً "الطرفان ما زالا ملتزمين بإغلاق الصفقة فور الحصول على الموافقات القليلة المتبقية من البنوك."

وستمنح الصفقة التي تمثل أكبر إستحواذ أجنبي على شركة هندية روسنفت موطئ قدم في السوق الهندية المتنامية، وتعمل الشركة بالفعل في عدد من المناطق ومن بينها أوروبا وأمريكا اللاتينية.
وسيتم تقسيم حصة تبلغ 49% بين شركة "ترافيجورا" لتجارة السلع الأولية ويونايتد كابيتال بارتنرز (يو.سي.بي) وهي مجموعة إستثمارية روسية.

وقال مصدر مطلع على الصفقة "الإغلاق تأجل إلى أبريل لأن المشترين يتعاملون مع 28 بنكا هنديا قدموا خطوط ائتمان لإيسار أويل."
أضاف المصدر أن الدين المنفصل للشركة القابضة "إيسار جلوبال" يؤثر أيضا على المفاوضات على نحو غير مباشر لأن بعض البنوك أقرضت "إيسار جلوبال" و"إيسار أويل".

وتدير "إيسار أويل" مصفاة بطاقة 400 ألف برميل يوميا في فادينار على الساحل الغربي للهند وتبيع وقودا عبر محطات التعبئة البالغ عددها 2470 محطة في أنحاء البلاد.
وقالت إيسار "تعمل الأطراف من أجل الحصول على الموافقات المطلوبة لإتمام الصفقة."
هذا وذكرت صحيفة ايكونوميك تايمز الأسبوع الماضي أن "إل.آي.سي" الهندي أحد مقرضي "إيسار أويل"، طلب من إيسار سداد مستحقات لكي يمنحها ترخيصا بإتمام الاتفاق