اليورو ينخفض لأدنى مستوى في أسبوعين

طباعة

إنخفض اليورو إلى أدني مستوى في أسبوعين بعدما أظهرت بيانات أن التضخم في منطقة العملة الموحدة تباطأ بوتيرة تفوق التوقعات في مارس/ آذار مما لا يتيح للبنك المركزي الأوروبي تقليص التحفيز النقدي إلا تدريجيا.
وتراجع اليورو ما يزيد على 1% مقابل الدولار في أسوأ أداء له في سبعة أسابيع، منذ يوم الاثنين في الوقت الذي يراجع فيه المستثمرون توقعاتهم للتوقيت الذي سيبدأ فيه البنك المركزي الأوروبي تطبيع السياسية النقدية.
وإنخفض اليورو 0.1% إلى 1.0670 دولار، وهو أدنى مستوياته منذ 15 مارس/ آذار، بعدما أظهرت بيانات أن التضخم بلغ 1.5% على أساس سنوي، إنخفاضا من أعلى مستوى في أربع سنوات البالغ 2% الذي سجله في فبراير/ شباط.

وتقل تلك القراءة عن توقعات بارتفاع أسعار المستهلك 1.8% في إستطلاع أجرته رويترز، ويقول محللون إن الاستجابة للبيانات كانت محدودة لأن بيانات التضخم الألماني والإسباني الصادرة جاءت فعليا دون التوقعات مما يعني أن المستثمرين كانوا يتوقعون أرقاما أقل اليوم.


وإرتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة من العملات الرئيسية، بنسبة 0.2% إلى 100.55 مستفيدا من ضعف اليورو هذا الأسبوع وكذلك بيانات إقتصادية أمريكية قوية، لكن على أساس فصلي إنخفض الدولار 1.7%  ليسجل أسوأ أداء ربع سنوي في عام بفعل شكوك في أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لا يعطي الأولوية، ولا يتمتع بالقدرة اللازمة لتمرير إصلاحات إقتصادية عبر الكونجرس كانت قد دفعت الدولار لأعلى مستوى في 14 عاما في بداية العام.


وهبط الاسترليني بوجه عام مقابل الدولار المرتفع بوجه عام اليوم بعدما أثارت مراجعة بيانات الناتج المحلي في المملكة المتحدة قدرا من التشاؤم وذلك على خلفية من الضبابية بعدما أطلقت بريطانيا العملية الرسمية للخروج من الاتحاد الأوروبي مما أبقي الأصول البريطانية تحت ضغوط.
وانخفض الاسترليني 0.2% إلى 1.2449 دولار بعدما أظهرت المراجعة الثانية لبيانات الناتج المحلي الإجمالي للمملكة المتحدة في الربع الأخير من 2016 أرقاما تمثل إنخفاضا طفيفا على أساس سنوي ولكن دون تغير على أساس فصلي، وإنخفض الاسترليني أيضا 0.2% أمام العملة الأوروبية المودة إلى 85.75 بنس لليورو.