هل تواجه الكويت السيناريو الفنزويلي؟

طباعة

في الوقت الذي تؤكد فيه الكويت عزمها مواصلة الاقتراض محليا وخارجيا لتمويل عجز الموازنة مع تراجع أسعار النفط .. تحذر بعض التقارير من تأثير هذا العجز على إستدامة المالية العامة للكويت فقد حذر تقرير لشركة "الشال" الإستثمارية من مخاطر العجز المالي لـ الإقتصاد الكويتي على المدى الطويل مع تقديرها بوصول العجز من 4 إلى 5 مليارات دينار في العام المالي 2016 2017.


مخاطر تزايد حالة العجز المالي الكويتي أرجعته شركة الشال إلى التغير السلبي الجوهري في أهمية النفط التقليدي نتيجة الضغط على كل من الأسعار وحجم الإنتاج بالإضافة إلى توقعات دخول 411 ألف مواطن كويتي إلى سوق العمل خلال الخمسة والثلاثين عاما القادمة كما أرجعت الشال مخاطر استدامة المالية العامة الكويتية إلى فوائد وأقساط الديون والتي ستبتلع جزءا كبيرا من الإيرادات الحكومية.

وحذرت الشال في تقريرها من مخاطر إنزلاق الأوضاع المالية للكويت إلى حالة مشابهة للحالة الفنزويلية التي انكمش اقتصادها بنحو 10% خلال العام الماضي وبلغ معدل البطالة فيها نحو 18% في نفس العام .. والتي يرجع فشلها الإقتصادي بحسب "الشال" إلى فشلها في إتخاذ القرار الإستباقي الصحيح، أما الحالة الأخرى التي تناولها تقرير"الشال" فكانت النرويج التي نجحت في تحقيق فائض بمعدل 30 مليار دولار أمريكي سنوياً للسنوات الخمس القادمة وتحقيق قائض بالحساب الجاري بمعدل 7.5% من الناتج المحلي الإجمالي للسنوات الخمس القادمة.