المياه في الصين مليئة بالمضادات الحيوية

طباعة
كشف بحث عن وجود مضادات حيوية بتركيز عال في المياه السطحية بالصين ما أدى لانتشار مخاوف واسعة النطاق بشأن سلامة مياه الشرب. وقال منشور ساخر على موقع ويبو الصيني الشبيه بموقع تويتر "شرب المياه يعني تناول الدواء، لا عجب أن الأطباء دائما ينصحون المرضى بشرب المياه للشفاء من الانفلونزا والعديد من الأمراض الأخرى". وحسب ما افادت وكالة شينخوا فقد ذكر تقرير لصحيفة "تشاينيز ساينس بولتن" العلمية الأكاديمية أنه تم اكتشاف احتواء المياه السطحية للصين على 68 نوعا من المضادات الحيوية بتركيز عال جدا مقارنة بالمياه في الدول المتقدمة. وذكر التقرير الذي أعلن الأسبوع الماضي أنه تم اكتشاف 90 نوعا آخر من المكونات الطبية غير المضادات الحيوية أيضا. وفي بعض الأنهار تم اكتشاف احتواء كل لتر من عينات الماء المأخوذة على المئات من النانوجرامات من المضادات الحيوية مقارنة بأقل من 20 نانو جراما في مياه الدول المتقدمة. صدر التقرير من جامعة العلوم والتكنولوجيا بشرق الصين وجامعتي تونغجي وتسينغهوا بناء على تحليل مواد دوائية ومنتجات عناية شخصية. وقال التقرير إن تلك المواد تشمل أنواعا من مستحضرات التجميل وأدوية طبية ومضادات حيوية ومضادات التهاب ومسكنات. وتنتج الصين أكثر من 33 ألف طن من المواد الدوائية ومنتجات العناية الشخصية سنويا وهو ما يفسر جزئيا سبب نسبة التركيز العالية التي تم اكتشافها. والمصادر الرئيسية للمواد الدوائية ومنتجات العناية الشخصية هي محطات الصرف الصحي ومياه الصرف لمزارع الماشية ومصانع المواد الدوائية والمستشفيات والأراضى الزراعية . وأظهرت الأرقام الرسمية أن 70% من الأدوية في الصين هي مضادات حيوية مقارنة ب 30% فقط في الدول الغربية. وقال البروفيسور يو فينغ الأستاذ في جامعة الصيدلة في نانجينغ عاصمة مقاطعة جيانغسو بشرق الصين إن من بين جميع المضادات الحيوية المأخوذة يمتص جسم الإنسان 20% منها فقط. وقال البروفيسور يو إن 15 ألف طن من الأدوية منتهية الصلاحية تلقى في القمامة سنويا، وأضاف ان "تلك النفايات تلوث المياه السطحية ما لم تتم معالجتها بالشكل الملائم". وأشار إلى أن الاستخدام واسع النطاق للمضادات الحيوية في قطاع تربية الحيوانات أدى لزيادة مخاطر تلوث المياه والتربة. وتقول شينخوا انه على الرغم من أن العديد من خبراء الهندسة البيئية أعلنوا أن المستويات الحالية من المضادات الحيوية قد لا تشكل تهديدا مباشرا على سلامة مياه الشرب لكن خبراء الصحة حذروا من المخاطر المحتملة. وقال البروفيسور يو إن المواد الدوائية ومنتجات العناية الشخصية هي أعداء خفية للبشر. وقال "ستسبب المضادات الحيوية الموجودة في المياه عندما يتناولها الانسان في مقاومة الجسد للأدوية وخفض كفاءة الأدوية في حالة الإصابة بالمرض". وعلى الجانب الآخر قال إنه عندما تدخل المضادات الحيوية سلسلة الطعام وتتراكم في الجسد البشري ستؤدي لاضطراب المناعة وستؤثر على أجيال المستقبل. وقال سون بين يوان المسؤول في إدارة الأغذية والأدوية المحلية في خفي "حان وقت تشديد الرقابة على المضادات الحيوية بما في ذلك استخدامها واسترجاعها، ولابد أن يتم معاقبة الأطباء الذين يسيئون استخدام المضادات الحيوية". في الوقت نفسه قال إن الصين يجب أن تحذو حذو الاتحاد الأوروبي في حظر استخدام مكونات المضادات الحيوية في علف الماشية وتكثيف البحث من أجل إيجاد بدائل لحماية مصالح المزارعين وفي الوقت نفسه خفض المخاطر التي تتعرض لها البيئة. وفي تقرير عمل حكومي أمام المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني في مارس الماضي أعلن رئيس مجلس الدولة لي كه تشيانغ عن خطة لتنقية المياه في إطار "الحرب على التلوث".