جني الأرباح يهبط بالبورصات الخليجية.. وانحسار السيولة في بورصة مصر بسبب التفجيرات

طباعة

 هبطت معظم أسواق الأسهم في الخليج بفعل جني الأرباح في آخر جلسة لتداولات الأسبوع، مبددة معظم المكاسب التي حققتها في جلسة يوم الأربعاء، مع انحسار حالة التفاؤل التي أثارها إعلان نتائج مالية إيجابية بشكل عام للربع الأول من 2017. 

السعودية:

شهد سوق الأسهم السعودية «تداول» أداءً إيجابياً، ليسجل أعلى إغلاق في 7 أسابيع، وسجل المؤشر العام للسوق «تاسي» ارتفاعاً نسبته 1.1% بمكاسب بلغت 73.9 نقطة، صعدت به إلى مستوى 7075.57 نقطة، وكان إغلاقه بنهاية الأسبوع الماضي عند مستوى 7001.6 نقطة.
وسجل مؤشر السوق الموازي «نمو»، أدنى إغلاق أسبوعي منذ انطلاقه في 26 فبراير/‏شباط الماضي، ليتراجع بنسبة 3.09% تعادل 158 نقطة عند مستوى 4961.2 نقطة. وارتفعت قيم التداول بالسوق الرسمي خلال الأسبوع إلى 15.1 مليار ريال، مقارنة مع 14.3 مليار ريال بالأسبوع السابق، بزيادة نسبتها 5.6%.

 

أسواق الإمارات:


في دبي هبط مؤشر السوق 0.8٪  إلى 3509 نقاط مع تراجع 30 سهما وصعود سهم واحد على قائمته.
وكانت أسهم الشركات من الفئتين الثانية والثالثة التي غالبا ما يتداولها المتعاملون المحليون ليوم واحد من بين الأسهم التي سجلت أكبر خسائر. وتراجع سهم "أرابتك للبناء" التي تواجه صعوبات 2.4 في المائة وهبط سهم نظيرتها "دريك آند سكل إنترناشونال" للمقاولات 2.6 في المائة.

في أبوظبي، شكلت أسهم القطاع العقاري أكبر ضغط على المؤشر العام للسوق الذي تراجع 1.7٪ إلى 4518 نقطة. وهبط سهم "الدار العقارية" ذو الثقل في السوق 1.9 في المائة بينما انخفض سهم "رأس الخيمة العقارية" 1.6 في المائة.

قطر:


انخفض مؤشر قطر 0.6٪  إلى 10451 نقطة. وتأثر أداء المؤشر بتراجع قطاع المصارف 0.57 في المائة، بعد تراجع عشرة أسهم، تقدمها "دلالة القابضة"، و"الريان" بنسبة 1.47 في المائة، و1.16 في المائة على الترتيب، وانخفض سهم "الإجارة القابضة" 1.15 في المائة، و"الخليجي" بنسبة 1.03 في المائة. 

الكويت:


هبط مؤشر الكويت 0.3٪ إلى 7008 نقاط. وتراجع مؤشر البحرين 0.1 في المائة إلى 1356 نقطة. 

مصر:

تراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.2٪ إلى 12967 نقطة مسجلا انخفاضا قدره 1 في المائة على مدى الأسبوع. وانحسرت السيولة في السوق بعد تفجيرين استهدفا كنيستين وموافقة البرلمان بعد مرور يومين على إعلان حالة الطوارئ في البلاد لمدة ثلاثة أشهر.
وكانت الأسهم المرتبطة بقطاع السياحة من بين الأسهم الأسوأ أداء في السوق مع هبوط سهم "المصرية للمنتجعات السياحية" 1.8 في المائة.
واتجهت تعاملات المستثمرين المصريين والعرب إلى البيع بصافي 14.7 مليون جنيه، و21 مليون جنيه على التوالي، فيما اتجهت تعاملات الأجانب إلى الشراء بصافي 35.6 مليون جنيه. وأغلق رأس المال السوقي عند مستوى 662.6 مليار جنيه، مرتفعاً بقيمة 351 مليون جنيه.