"كريدي سويس" يخفض مكافآت كبار مسؤوليه 40%

طباعة

 قلص بنك "كريدي سويس" مكافآته لكبار مديريه بنسبة 40% بعد إنتقاد المساهمين خطط البنك لصرف مكافآت بقيمة 78 مليون فرنك سويسري (78 مليون دولار) رغم تكبده خسائر كبيرة.
ونادرا ما يتراجع ثاني أكبر بنك في سويسرا عن موقفه، وتمثل هذه الخطوة انتصارا للمستثمرين الذين يدعون لتقليص المبالغ التي يتقاضاها العاملون في قطاع هبطت فيه الأرباح بينما ظلت الأجور مرتفعة في أغلب الأحيان.
وقال البنك في بيان مقتضب  إنه إتخذ القرار بعد أن أبدى المساهمون "تحفظات" بشأن المبالغ المخطط لصرفها، متراجعا عن دفاعه عن المكافآت.
وفي وقت سابق هذا الأسبوع، حث المشرع "توماس مايندر" المستثمرين على استخدام الفيتو للإعتراض على صرف المكافآت العالية لكبار المسؤولين التنفيذيين ببنك "كريدي سويس، ويدعو هذا المشرع إلى استخدام فيتو المساهمين للحيلولة دون تقاضي المديرين في سويسرا أجورا مبالغا فيها.
وزادت تصريحات المشرع من الضغط على البنك السويسري لإعادة النظر في موقفه بعدما أوصت مجموعات إستشارية المساهمين بمعارضة كل المدفوعات أو جزءا منها حين يصوتون عليها هذا الشهر.
هذا وكان من المفترض أن يتلقى الرئيس التنفيذي للبنك "تيجاني تيام" مبلغا يقارب 12 مليون فرنك شاملا الأجر والمكافآت، وهو مبلغ كان سيجعله واحدا من أعلى المصرفيين دخلا في أوروبا، رغم تكبد البنك خسارة بمليارات الدولارات العام الماضي.
ولو رفض المساهمون الخطة حين تطرح عليهم للتصويت عليها في 28 أبريل/ نيسان، لأصبحت هذه هي المرة الأولى التي يستخدم فيها حق الفيتو بسويسرا في شركة كبرى وسيمثل ذلك إنتكاسة لبنك "كريدي سويس".
ولم يحدد "كريدي سويس" المبلغ المخصص لحزمة المكافآت الجديدة بالضبط.