انتعاش في سوق الأسهم والليرة التركية بعد فوز اردوغان في الاستفتاء

طباعة

شهدت سوق الأسهم والليرة التركية تحسنا بعدما فاز الرئيس رجب طيب اردوغان في استفتاء على تعديل دستوري يوسع صلاحياته, وسط آمال المستثمرين بأن تعزز النتيجة الاستقرار في البلد الذي عانى من اضطرابات العام الماضي.
وصوت 51,41 % من المقترعين بـ`"نعم" فيما قال 48,59% "لا" للتعديلات الدستورية التي ستغير نظام الحكم في تركيا.

وارتفع سعر الليرة التركية مقابل الدولار بنسبة 2% ليصل سعر الدولار أمام الليرة التركية إلى 3.6582

وكانت العملة التركية قد فقدت 4% من قيمتها مقابل الدولار اثر عدم الاستقرار السياسي, ما جعل منها الأسوأ اداءً لعملة سوق ناشئ للعام 2017.
وراهن عدد كبير من المستثمرين على رجوح كفة "نعم" في الاستفتاء كأفضل طريقة لضمان عودة الاستقرار الاقتصادي والسياسي.
وارتفع سوق أسهم اسطنبول بعد النتيجة بنسبة 0,74% مع بدء التداول.
وقد يؤدي التقارب في النتيجة التي رفضتها المعارضة إلى تنامي المخاوف من خطر استمرار عدم الاستقرار السياسي.
ولا تزال تركيا في حالة الطوارئ التي فرضت بعد محاولة انقلاب فاشلة استهدفت اردوغان العام الماضي, وتعتزم أنقرة تمديدها عقب الاستفتاء لثلاثة أشهر إضافية.
وضربت سلسلة من الهجمات الإرهابية التي اتهم بتنفيذها مسلحون أكراد ومتطرفون إسلاميون تركيا خلال الأشهر الـ 18 الأخيرة, ما أسفر عن مئات القتلى.
ووافق الناخبون الأتراك على نظام رئاسة تنفيذية ستمنح اردوغان مزيدا من السلطة مع الغاء منصب رئيس الوزراء واستبدالة بنائب أو أكثر يختارهم رئيس الدولة.
ويواجه اردوغان عددا من المشاكل الاقتصادية بينها ارتفاع بمستويات التضخم والبطالة، خاصة في أوساط البالغين من العمر بين 15 و24 عاما.
وأشارت أرقام صدرت الاثنين إلى ارتفاع نسبة البطالة في كانون الثاني/يناير إلى 13% في زيادة ب1.9 نقطة مئوية مقارنة بنفس الفترة من عام 2016، وفقا لمكتب الاحصائيات التركي.