الشركة العربية للإسمنت.. الوافد الجديد في البورصة المصرية

طباعة
هي أحدث المنضمين إلى البورصة المصرية، هي الشركة العربية للإسمنت التي تأسست عام ألف وتسعمائة وسبعة وتسعين بهدف إنشاء مصنع للإسمنت بطاقة إنتاجية تبلغ مليونين ونصف المليون طن، ثم تعثرت بسبب ظروف السوق إلى أن استحوذت شركة الإسمنت الإسبانية سينتوس لا يونيون على نحو ستين في المائة منها عام ألفين وأربعة لتستعيد الشركة نشاطها من جديد ويصل حجم إنتاجها إلى خمسة ملايين طن تمثل نحو عشرة في المائة من إجمالي إنتاج الإسمنت في مصر. شهد الطرحان العام والخاص لأسهم العربية للإسمنت إقبالا كبيرا من المؤسسات والأفراد حيث طرحت الشركة خمسة وثمانين مليون ومائتي ألف سهم تمثل نحو اثنين وعشرين ونصف في المائة من اسهم الشركة بسعر 9 جنيه للسهم الواحد وبقيمة إجمالية للطرحين تجاوزت سبعمائة وستين مليون جنيه. تمت تغطية الطرح العام أكثر من ثمانية عشر مرة بنسبة تخصيص بلغت خمسة وأربعة من عشرة في المائة، فيما اعتبرت إدارة البورصة المصرية أن نجاح تغطية اكتتاب العربية للإسمنت والذي يعد أكبر اكتتاب منذ طرح أسهم شركة عامر جروب عام ألفين وعشرة دليلا على عودة ثقة المستثمرين في البورصة وشركاتها المقيدة. سجلت العربية للإسمنت أرباحا صافية خلال عام ألفين وثلاثة عشر بلغت أربعمائة وتسعة عشر مليون جنيه بزيادة تصل إلى خمسة في المائة مقارنة بالعام السابق، فيما بلغ حجم استثماراتها في بالسوق المصرية نحو خمسمائة وستين مليون دولار موزعة على مصنع في العين السخنة يضم خطين للإنتاج فضلاً عن إمتلاكها شركة متخصصة فى الخرسانة الجاهزة.