التدفقات الرأسمالية الخارجة من الصين تهبط في الربع الأول من 2017

طباعة

انخفضت رؤوس الأموال الخارجة من الصين بشكل كبير في الربع الأول فيما سجلت التدفقات العابرة للحدود توازنا أكبر.

وتشير تصريحات الهيئة المعنية بتنظيم سوق الصرف الأجنبي إلى انحسار قلق صانعي السياسات بشأن اليوان.

وساهم تقلص ضغوط التدفقات الخارجة من البلاد في استقرار اليوان هذا العام، ودفع احتياطيات الصين من النقد الأجنبي مجددا فوق مستوى ثلاثة تريليونات دولار الذي يحظي بمتابعة وثيقة.

وقالت وانغ تشون ينغ المتحدثة باسم إدارة الدولة للنقد الأجنبي في مؤتمر صحفي إن التوقعات بمزيد من الانخفاض في قيمة اليوان تراجعت كثيراً.

وهبط صافي مبيعات البنوك التجارية الصينية من النقد الأجنبي بشدة في الربع الأول بعدما شدد واضعو السياسات الرقابة على الأموال الخارجة من البلاد وفي الوقت الذي خفف فيه تراجع الدولار من الضغوط على اليوان وغيره من عملات الأسواق الناشئة.

وأظهرت بيانات إدارة الدولة للنقد الأجنبي أن صافي مبيعات البنوك التجارية الصينية من النقد الأجنبي هبط إلى 40.9 مليار دولار في الربع الأول مقارنة مع 124.8 مليار دولار في الربع الأول من 2016 و337.7 مليار دولار في العام الماضي.

وهبط اليوان نحو 6.5 في المئة مقابل الدولار في العام الماضي، لكنه ارتفع بنحو واحد في المئة منذ بداية 2017 مع انخفاض العملة الأمريكية.

وقال البنك المركزي قال الأسبوع الماضي إن صافي مبيعاته من النقد الأجنبي في مارس آذار كان الأدنى في عشرة أشهر إذ بلغ 54.7 مليار يوان (7.94 مليار دولار) فيما ارتفعت احتياطيات الصين من النقد الأجنبي في مارس آذار إلى 3.009 تريليون دولار.

وانخفضت تدفقات الاستثمار المباشر غير المالية المتجهة إلى خارج الصين 48.8 في المئة في الربع الأول على أساس سنوي.