مشترون كوريون يسعون لمزيد من الخام المربوط ببرنت كبديل لنفط الشرق الأوسط

طباعة

قالت أربعة مصادر بقطاع تكرير النفط إن من المتوقع أن يستغل مشترو النفط في كوريا الجنوبية الأسعار الرخيصة نسبيا لخام برنت مقابل خام دبي ويزيدون مشترياتهم من الخام المنخفض الكبريت في أوائل الربع الثالث مما سيقلص الطلب على نفط الشرق الأوسط.
وأشارت المصادر إن شركات التكرير في خامس أكبر مستورد للنفط الخام في العالم تريد خاما من بحر الشمال وإفريقيا مما قد يساهم في تقليص فائض النفط في أوروبا والذي تراكم خلال ذروة موسم صيانة المصافي.
وقال "كيم وو-كيونج" المتحدث باسم "إس.كيه إنوفيشن" المالكة لأكبر شركات تكرير النفط الكورية الجنوبية "إس.كيه إنرجي" نتطلع إلى درجات خام مرتبطة ببرنت.
واشترت "إس.كيه إنرجي" خام الأورال الروسي للمرة الأولى في عشر سنوات في وقت سابق من هذا العام، وأوضح مسؤول في شركة تكرير كورية جنوبية أخرى إنهم يدرسون أيضا شراء خام مربوط ببرنت مثل القادم من إفريقيا في الوقت الذي تتراجع
فيه أسعار خام القياس العالمي مزيج برنت، وطلب المسؤول عدم نشر اسمه بسبب حساسية الموضوع.
هذا وهبطت علاوة خام برنت تسليم يونيو/ حزيران عن خام دبي، وهو خام القياس لنفط الشرق الأوسط، إلى أقل من دولار للبرميل هذا الشهر وهو أقل فارق منذ أغسطس/ آب 2015، مما حفز بعض المشترين على التحول نحو الخام المنخفض الكبريت الذي يتسم بسهولة معالجته.
وجرى شحن ستة ملايين برميل من خام بحر الشمال في أبريل/ نيسان إلى آسيا مع خطط لشحن مليوني برميل الأسبوع المقبل على متن الناقلة العملاقة سارا لكوريا الجنوبية وفق ما تظهره بيانات تدفق التجارة من تومسون رويترز ايكون.
وتظهر البيانات أن مليون برميل أخرى من كل من خام الأورال وخام الشرارة الليبي ستصل إلى يوسو في كوريا الجنوبية في مايو/ أيار، يذكر أن كوريا الجنوبية تستورد أكثر من 80% من احتياجاتها من النفط من الشرق الأوسط.