الأسهم الأمريكية تحقق اكبر مكاسب أسبوعية في شهرين .. والنفط يسجل خسائر أسبوعية بلغت 7.4%

طباعة

تراجعت الأسهم الأمريكية على نحو هامشي خلال تداولات الجمعة وسط إنخفاض قطاع الطاقة وترقب بين المستثمرين للجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية الفرنسية، ولكن المؤشرات الرئيسية حققت أكبر مكاسب أسبوعية في شهرين.

وإنخفض مؤشر "داو جونز" الصناعي 31 نقطة إلى 20547 نقطة، كما تراجع مؤشر "نازداك" (- 6 نقاط) إلى 5910 نقاط، بينما انخفض مؤشر "S&P 500" الأوسع نطاقا (- 7 نقاط) إلى 2348 نقطة.

وعلى الصعيد الأسبوعي، حقق "داو جونز" مكاسب بنسبة 0.5%، كما سجل "نازداك" مكاسب بنسبة 1.8%، بينما سجل "S&P" مكاسب بنسبة 0.9%.

وفي الأسواق الأوروبية، إرتفع مؤشر "ستوكس يوروب 600" القياسي بأقل من 0.1% أو 0.1 نقطة إلى 378 نقطة.

وإرتفع أيضاً مؤشر "داكس" الألماني (+ 21 نقطة) إلى 12048 نقطة، بينما تراجع مؤشر "فوتسي 100" البريطاني (- 4 نقاط) إلى 7114 نقطة، كما انخفض مؤشر "كاك" الفرنسي (- 18 نقطة) إلى 5059 نقطة.

من ناحية أخرى، إرتفعت العقود الآجلة للذهب تسليم يونيو/حزيران عند التسوية بنسبة 0.4% أو 5.30 دولار إلى 1289.10 دولار للأوقية، وحقق المعدن النفيس مكاسب أسبوعية بأقل من 0.1%.

وفي أسواق النفط، انخفض "نايمكس" الأمريكي بنسبة 2.2% أو 1.09 دولار مغلقا عند 49.62 دولار للبرميل، وهو أول إغلاق أدنى 50 دولاراً في شهر، وسجل خسائر أسبوعية 7.4%، بينما تراجع "برنت" بنسبة 1.9% أو 1.03 دولار وأغلق عند 51.96 دولار للبرميل مسجلا خسائر أسبوعية بنسبة 7%.

وفيما يتعلق بالبيانات الإقتصادية، ارتفعت مبيعات المنازل القائمة في أمريكا بنسبة 4.4% إلى 5.71 مليون وحدة، وهي أعلى وتيرة مبيعات منذ فبراير/شباط عام 2007.

وتلقت الأسهم الأمريكية دعما اليوم من تصريحات الرئيس "دونالد ترامب" بخصوص الكشف عن خطة خفض الضرائب على الأفراد والشركات في الأسبوع القادم.

وتترقب الأسواق العالمية عن كثب انعقاد الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في فرنسا وسط تقدم للمرشحين "إيمانويل ماكرون" و"ماريان لوبان".